أفغانستان

القوات الأفغانية تفشل في اعتقال الرئيس السابق للاتحاد الأفغاني المتهم بالاستغلال الجنسي

كرم الدين كريم الرئيس السابق للاتحاد الأفغاني لكرة القدم
كرم الدين كريم الرئيس السابق للاتحاد الأفغاني لكرة القدم © ويكيبيديا

أعلنت السلطات الأفغانية يوم الإثنين 24 أغسطس 2020  فشل قواتها الخاصة خلال مداهمة ليلية بالقرب من العاصمة كابول في القبض على الرئيس السابق للاتحاد المحلي لكرة القدم كرم الدين كريم الهارب لاتهامه بالاستغلال الجنسي للاعبات المنتخب الوطني للسيدات.

إعلان

وقال المتحدث باسم محافظ إقليم بانشير منصور عنابي "في حوالي الساعة العاشرة مساءً (الخامسة والنصف مساءً بتوقيت غرينتش) من الليلة الماضية، نفذت القوات الأفغانية الخاصة غارة جوية وبرية في بانشير من أجل اعتقال كرم الدين كريم. لكنهم لم يتمكنوا من توقيفه".

وأضاف "بما أن العملية لم يتم تنسيقها مع السلطات المحلية"، فإن السكان المحليين "قاوموا قوات الأمن، ومنعوها من النجاح في مهمتها".

وأكد نائب محافظ الإقليم محمد أمين صديقي هذه الأنباء.

واتهمت خمس لاعبات في المنتخب الأفغاني كرم الدين بالاعتداء الجنسي عليهن في الفترة بين عامي 2013 و2018.

وكان الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) اتخذ في حزيران/يونيو 2019، قرار إيقاف كريم مدى الحياة عن مزاولة أي نشاط مرتبط باللعبة بعد اتهامات وجهت إليه ولمسؤولين آخرين في الاتحاد، بالاستغلال الجنسي للاعبات في المنتخب الوطني، كشف عنها للمرة الأولى تقرير لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

وتقدم كريم الذي نفى الاتهامات الموجهة إليه، باستئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي التي تتخذ من مدينة لوزان السوسرية مقرا لها، لكنها المحكمة ثبّتت العقوبة المفروضة من قبل الفيفا، موضحة ان عقوبة الفيفا كانت نتيجة شكاوى لاعبات أفغانيات، اتهمن فيها كريم "بالاستغلال الجنسي في الفترة ما بين العامين 2013-2018".

وبحسب المحكمة، "أفادت لاعبات من المنتخب الوطني الأفغاني انهن تعرضن للاستغلال الجنسي والبدني من كرم الدين كريم. أدلت اللاعبات بشهاداتهن من مكان آمن عبر الهاتف، باستخدام جهاز لتشويش الصوت، لحماية هويتهن".

ورأت المحكمة انه "على عكس فعل الرشوة والتلاعب بنتائج المباريات الذي يضر بنزاهة الرياضة، المخالفات التي ارتكبها كرم الدين كريم تخالف حقوق الانسان الأساسية وتؤذي الكرامة الذهنية والجسدية" للاعبات الشابات.

واعتبرت ان ما قام به "لم يدمر فقط مسيرتهن، بل تسبب بضرر في حياتهن"، مشددة على ضرورة فرض "أقسى عقوبة" ممكنة بحقه، أي الإيقاف مدى الحياة وغرامة مالية قدرها مليون فرنك سويسري (نحو 1,07 مليون دولار).

ورحب الفيفا من جهته بقرار المحكمة، منوها بـ "شجاعة الضحايا اللواتي، وفي ظل ظروف شخصية مريعة في بلادهن، تقدمن وسمحن بتحقيق العدالة".

ونشرت صحيفة "ذا غارديان" قبل عامين شهادات مفصلة، تتهم فيها إحدى اللاعبات كريم باغتصابها في غرفة نوم سرية قرب مكتبه، قبل أن يقوم بضربها وتهديدها بمسدس.

واتهمت لاعبة أخرى رئيس الاتحاد، المتزوج من امرأتين والأب لـ11 ولدا، بتهديدها بقطع لسانها بعدما رفضت التجاوب مع طلباته الجنسية.

واستندت الصحيفة في تقريرها الى مصادر بارزة مرتبطة بالمنتخب النسائي، للإشارة الى حصول استغلال للاعبات في أفغانستان، وأحيانا في مقر الاتحاد، وأيضا خلال معسكر تدريب أقامه المنتخب في الأردن في شباط/فبراير 2018.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم