تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: ترحيل عائلة بوسنيّة مسلمة كسرت ضلع ابنتها المراهقة بسبب رغبتها الزواج بمسيحي

وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان
وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

قررت السلطات الفرنسية الأحد 23 تموز 2020 طرد عائلة مسلمة من البوسنة من البلاد بعد أن أقدمت على إيذاء إحدى بناتها جسدياً بشدة حين اكتشفت إنها تحب مواطناً صربياً مسيحياً.

إعلان

وكانت الشرطة الفرنسية قد قبضت الاثنين 17 تموز 2020 على والدي الفتاة المراهقة وعلى عمّها وخالتها الذين وصلوا إلى فرنسا عام 2017 بعد أن قاموا بضربها ضرباً مبرحاً وقص شعرها في مدينة بوزونسون بسبب رغبتها في الزواج من صديقها الصربي المسيحي الذي يعيش في المدينة نفسها.

وقال وزير الداخلية جيرار دارمانان أن المتهمين الأربعة فقط سيتم اقتيادهم إلى الحدود وترحيلهم إلى بلادهم "لأنهم لا يستحقون وجودهم على التراب الوطني" بعد فعلتهم.

ومنذ الخميس، وضع والدا الفتاة البالغة من العمر 17 عاماً وعمها وخالتها تحت المراقبة القضائية بانتظار محاكمتهم أمام محكمة جنايات بتهمة "العنف ضد قاصر".

وكانت طلبات لجوء تقدمت بها العائلة عام 2019 قد رفضت رفضاً نهائياً في كانون الأول 2019 وكان من الواجب عليها مغادرة الأراضي الفرنسية منذ ذلك الحين.

وتعاني المراهقة بشكل خاص من كسور في الضلع ورضوض عديدة، وهي ستبقى في فرنسا ولن تتأثر بإجراءات الترحيل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.