تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا واليونان يجريان تدريبات عسكرية متوازية في شرق المتوسط وألمانيا تؤدي دور الوسيط

فرقاطة تابعة للبحرية اليونانية
فرقاطة تابعة للبحرية اليونانية © ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

يقوم وزير الخارجية الألماني يوم الثلاثاء 25 أغسطس 2020 بمهمة وساطة بين أثينا وأنقرة، خلال زيارة للبلدين اللذين يجريان يوم الثلاثاء تدريبات عسكرية متوازية في شرق البحر المتوسط، داعياً إلى "الحوار" و"الانفراج" في التوتر حول التنقيب عن الغاز.

إعلان

وقال الوزير الألماني هايكو ماس في برلين الثلاثاء قبيل مغادرته إلى أثينا التي يزورها للمرة الثانية في أقل من شهر، إن "نافذة الحوار بين اليونان وتركيا يجب الآن أن تكون مفتوحة على وسعها وألا تغلق".

   وأضاف الوزير "بدلاً من استفزازات جديدة، نحن نحتاج إلى اتخاذ تدابير انفراج وإلى بدء محادثات مباشرة"، في وقت تكثّف أنقرة استعراضات القوة في منطقة متنازع عليها وغنية بالغاز.

   وتخشى ألمانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، "تصعيداً جديداً" بين تركيا واليونان، العضوين في حلف الأطلسي. وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الألمانية أن التصعيد "لا يمكن إلا أن يلحق الضرر بالجميع وخصوصاً المعنيين مباشرة في المكان".

   وخلال لقاء عُقد قبيل ظهر الثلاثاء، شددّ وزير الخارجية الألماني ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس على "ضرورة خفض التصعيد". وقالت الحكومة اليونانية في بيان "مبادرة ألمانيا التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي تعمل بشكل إيجابي في هذا الاتجاه".

   والتقى بعدها ماس نظيره اليوناني نيكوس ديندياس قبل أن يعقد اجتماعاً بعد الظهر في أنقرة مع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو.

   ودعا الاتحاد الأوروبي بلسان وزير خارجيته جوزيب بوريل، أنقرة إلى أن توقف "فوراً" عملياتها للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط. وسيتطرق الاتحاد إلى الخلاف الذي يعني بشكل مباشر اليونان وقبرص العضوين في التكتل، في 27 و28 آب/أغسطس في برلين.

   في العاشر من آب/أغسطس، نشرت أنقرة التي تخشى استبعادها عن تقاسم احتياطات الغاز الطبيعي الهائلة في المنطقة، سفناً حربية في منطقة تطالب اليونان بالسيادة عليها، ما أجج التوتر مع أثينا وقلق أوروبا.

   وفي مؤشر على أن الأزمة لم تنتهِ، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتفاخر باكتشاف حقل نفط ضخم في البحر الأسود، الجمعة أن بلاده ستكثّف عمليات التنقيب في شرق المتوسط.

   وقررت أنقرة الأحد تمديد وجود سفينة عروج ريس للمسح الزلزالي في هذه المنطقة لمدة أربعة أيام، أي حتى 27 آب/أغسطس.

   - تدريبات عسكرية متوازية -

   وأعلنت أنقرة وأثينا أنهما ستجريان اعتباراً من الثلاثاء، تدريبات عسكرية متوازية في شرق المتوسط.

   من الجانب اليوناني، قال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس صباح الثلاثاء إنه "تدريب للطيران قبالة جزر كريت وكاربوثوس وكاستيلوريزو اليونانية"، تشارك فيه قوات يونانية فقط.

   وسيجري تدريب قريباً مع الطيران الإماراتي، فيما جرى تمرين آخر في جنوب جزيرة كريت بين قوات يونانية وأميركية، وفق المصدر.

   من الجانب التركي، أعلنت وزارة الدفاع إجراء "تدريبات عسكرية انتقالية" بمشاركة "سفن تركية وأخرى حليفة" الثلاثاء في جنوب جزيرة كريت اليونانية. ووصفت وسائل إعلام تركية هذه التدريبات بأنها "ردّ" على الإشعار البحري (نافتكس) الذي أصدرته أثينا الأحد.

   وتؤجج جزيرة كاستيلوريزو الواقعة على بعد كيلومترين من المياه التركية، غضب أنقرة.

   تعتبر أثينا أن المياه المحيطة بهذه الجزيرة تقع تحت السيادة اليونانية إلا أن أنقرة تردّ بالقول إن هذا الموقع يحرم تركيا من مساحات بحرية غنية بالغاز تمتدّ على مئات آلاف الكيلومترات.

   وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين "من الآن فصاعدًا، ستكون اليونان مسؤولة عن أدنى قلق قد ينشأ في المنطقة. (...) تركيا لن تتخذ أدنى خطوة إلى الوراء".

   من جهته، أشار وزير الطاقة التركي فاتح دونماز الثلاثاء إلى أن "سفن التنقيب (التركية) تواصل عملياتها كما هو مقرر"، متوقعاً "فتح آبار تنقيب في أماكن واعدة".

   وأضاف في حديث لتلفزيون مؤيد للحكومة، "حججنا قوية بحسب القانون الدولي. اليونان تتحالف مع بعض الدول لتُظهر نفسها على حق، لأنها تفتقر الى المصداقية".

   من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس صباح الثلاثاء للتلفزيون الرسمي "ارت" إن لدى أثينا "هدف ترسيم الحدود البحرية في المنطقة".

   وأضاف أن ألمانيا من خلال تواجدها في أثينا وأنقرة، "تحاول إيجاد مخرج عاجل للمأزق الذي تسبب به الموقف التركي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.