تخطي إلى المحتوى الرئيسي
جنوب السودان - اتفاق السلام - جوبا

أربع حركات وقعت اتفاق السلام في جنوب السودان واثنتان امتنعتا

صورة جماعية للمندوبين بعد التوقيع على الاتفاق بين الحكومة وخمس مجموعات متمردة في جوبا (31 أغسطس/ آب 2020)
صورة جماعية للمندوبين بعد التوقيع على الاتفاق بين الحكومة وخمس مجموعات متمردة في جوبا (31 أغسطس/ آب 2020) REUTERS - SAMIR BOL

ينص اتفاق السلام بين أفرقاء النزاع في جنوب السودان على ضرورة تفكيك الحركات المسلحة وانضمام مقاتليها إلى الجيش النظامي الذي سيعاد تنظيمه ليكون ممثلا لجميع مكونات الشعب السوداني.

إعلان

وفد عشرات المسؤولين السودانيين وقادة الحركات المتمردة في دارفور الى جنوب السودان للاحتفال بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق سلام قد يضع حدا لسبعة عشر عاما من النزاعات في عدة مناطق من البلاد.

وقعت على الاتفاق أربع حركات من الجبهة الثورية السودانية وبقيت اثنتان من الحركات المتمردة خارج هذا الاتفاق.

الحركات الأربع هي: حركة تحرير السودان/جناح مني مناوي، وحركة العدل والمساواة، والمجلس الثوري الانتقالي، والحركة الشعبية لتحرير السودان/جناح مالك عقار.

وتمّ التوقيع بالأحرف الأولى فقط، لأن المتفاوضين يسعون الى ضمّ حركتين كبيرتين لم تشاركا في الاتفاق، وهما: حركة جيش تحرير السودان/جناح عبد الواحد نور التي لم تدخل في المفاوضات، والحركة الشعبية لتحرير السودان/جناح عبد العزيز الحلو التي تقاتل في جنوب كردفان والنيل الأزرق، والتي علّقت التفاوض مع الحكومة قبل أيام لاعتراضها على رئيس الوفد الحكومي محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي والذي يرأس قوات الدعم السريع المتهمة بارتكاب جرائم في مناطق النزاعات.

كان ممثلو الأطراف المختلفة وقعوا بالأحرف الأولى من أسمائهم على ثمانية بروتوكولات تشكل اتفاق السلام وتتناول: الأمن وقضية الأرض والحواكير والعدالة الانتقالية والتعويضات وجبر الضرر وبروتوكول تنمية قطاع الرحل والرعاة وتقسيم الثروة وبروتوكول تقاسم السلطة وقضية النازحين واللاجئين.

 

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.