تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يصل إلى بيروت في زيارة عشية إحياء لبنان المئوية الأولى لتأسيسه

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مطار بيروت
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مطار بيروت © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليل الإثنين إلى بيروت في زيارته الثانية منذ انفجار المرفأ المروع، وذلك بعد ساعات من تسمية مصطفى أديب رئيساً مكلفاً تشكيل حكومة جديدة وعشية إحياء لبنان المئوية الأولى لتأسيسه.

إعلان

وحطت طائرة ماكرون في مطار رفيق الحريري الدولي عند الساعة التاسعة مساء (18,00 ت غ)، وفق ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. وكان دعا في زيارته الأولى في 6 آب/أغسطس المسؤولين إلى اقرار "ميثاق سياسي جديد" وإجراء إصلاحات عاجلة، واعدا بالعودة لـ"تقييم" التقدّم الذي تمّ إحرازه.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون في استقبال نظيره الفرنسي والوفد المرافق في المطار. ومن المقرر أن يتوجّه مباشرة بعد انتهاء مراسم الاستقبال الرسمي لزيارة الفنانة فيروز، التي تعد سفيرة الفن اللبناني الى العالم والتي يلتقي اللبنانيون من كل الطوائف والانتماءات السياسية حول صوتها وأغانيها.

ويلتقي ماكرون في وقت متأخر من ليل الإثنين رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري في منزله في وسط بيروت، بينما يحفل جدول أعماله الثلاثاء بلقاءات سياسية وأخرى ذات طابع رمزي، يختتمها باجتماع يعقده مع تسعة من ممثلي أبرز القوى السياسية.

واستبقت الرئاسة الفرنسية وصوله إلى بيروت بتأكيدها ليل الأحد أن المطالب التي يحملها "واضحة، وهي حكومة بمهمة محدّدة، نظيفة الكفّ، فاعلة وقادرة على تنفيذ الاصلاحات الضرورية في لبنان وبالتالي تلقي دعم دولي قوي".

وسرّعت القوى السياسية اللبنانية خلال الأسبوع الماضي مساعيها للاتفاق على رئيس حكومة خلفاً لحسان دياب الذي استقالت حكومته بعد انفجار المرفأ تحت ضغط الشارع الغاضب من المسؤولين.

وكلف عون الإثنين سفير لبنان لدى ألمانيا مصطفى أديب تشكيل حكومة جديدة بعد حصوله على أصوات غالبية النواب خلال الاستشارات النيابية الملزمة. وتعهّد الأخير اجراء اصلاحات وتشكيل حكومة "في أسرع وقت ممكن".

وخلال زيارته الأولى بعد انفجار المرفأ الذي أوقع 188 قتيلاً على الأقل، دعا ماكرون إلى إحداث "تغيير" حقيقي في النظام ووضع "ميثاق سياسي جديد".

ويحكم لبنان المتعدّد المذاهب والأديان نظام محاصصة طائفية وسياسية تتمسك به طبقة سياسية لم تتغير منذ عقود.

وتكررت على لسان مسؤولين لبنانيين خلال الأيام الماضية دعوة إلى تغيير النظام الطائفي، على رأسهم عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري.

كما أبدى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله انفتاحاً إزاء الطرح الفرنسي بشأن التوصل إلى "عقد سياسي جديد" بناء على اقتراح ماكرون، مشترطاً في كلمة الأحد أن "يكون هذا النقاش وهذا الحوار الوطني بإرادة ورضى مختلف الفئات اللبنانية".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.