تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

جهاز رقابة مالية في ألمانيا: أسوأ ما في أزمة كورونا "لم يأت بعد"

عامل بمؤسسة ألمانية
عامل بمؤسسة ألمانية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

قال جهاز للرقابة المالية في ألمانيا يوم الأربعاء 02 سبتمبر 2020 إنه يتوقع الأسوأ في أزمة كورونا في المستقبل رغم أنه لا يوجد تهديد فوري للاستقرار المالي بسبب الجائحة.

إعلان

وذكر فليكس هفلد رئيس هيئة الرقابة المالية الاتحادية (بافين) أنه قلق بشأن نسبة بين 20 و30 بالمئة من أضعف المؤسسات التي تخضع للرقابة، في الوقت الذي تشهد فيه الكثير من الدول في أوروبا وخارجها ارتفاعا لمعدلات الإصابة بفيروس كورونا وتواجه حكومات صعوبة في التصدي له. وقال في مؤتمر للمصارف "لن نجتاز هذ الأمر بدون ألم. هذا أمر مؤكد. الجزء الصعب لم يأت بعد".

وفي وقت سابق، توقع الرئيسي التنفيذي لدويتشه بنك كريستيان زيفينج ألا يعود الاقتصاد إلى طبيعته هذا العام ولا العام المقبل، وأن تتراوح الطاقة الإنتاجية في الكثير من القطاعات بين 70 بالمئة و90 بالمئة، مع "تبعات خطيرة". وتابع "سيتعين على شركات كثيرة التأقلم مع هذا وأن تتمكن من أن تصبح مربحة مع إيرادات أقل على المدى الأطول".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.