تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طبيب ترامب ينفي إصابة الرئيس الأمريكي بجلطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قال طبيب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء 01 سبتمبر 2020 إن الرئيس لم يصب بجلطة وإنه بصحة جيدة وذلك ردا على كتاب جديد يشير صاحبه إلى أنه تم إعداد نائب الرئيس مايك بنس كي يكون جاهزا لتولي مهام الرئاسة خلال زيارة مفاجئة قام بها ترامب لإجراء فحص طبي العام الماضي.

إعلان

وذكرت منافذ إخبارية حصلت على نسخة من كتاب "دونالد ترامب مقابل الولايات المتحدة" من تأليف مايكل شميت الصحفي بجريدة نيويورك تايمز أنه كتب يقول إن الحديث انتشر في الجناح الغربي بالبيت الأبيض بالتزامن مع الزيارة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي عن تجهيز نائب الرئيس لتولي المهام إذا اضطر ترامب لإجراء عملية تتطلب تخديره. وقال بنس يوم الثلاثاء في مقابلة على قناة فوكس نيوز الإخبارية "لا أذكر أن أحدا طلب مني أن استعد. تم إبلاغي بأن الرئيس لديه موعد مع الطبيب".

وبدا أن ترامب وطبيبه يردان يوم الثلاثاء على ما نشره المؤلف دون وينسلو على تويتر الشهر الماضي من أنه تلقى معلومات ثلاث مرات من مصادر في الإدارة بأن ترامب أصيب "بسلسلة من الجلطات الصغيرة". وقال الطبيب شون كونلي في بيان "يمكنني أن أؤكد أن الرئيس ترامب لم يتعرض لجلطة كبرى أو بسيطة أو لأي حالة طارئة حادة تتعلق بالقلب والأوعية الدموية ولم يخضع لفحص لتحديد إصابته بذلك، مثلما ورد بشكل غير صحيح في وسائل الإعلام".

وأضاف كونلي "الرئيس لا يزال بصحة جيدة وليس لدي أي مخاوف بشأن قدرته على الحفاظ على الجدول الزمني الصارم الذي ينتظره. ومثلما ورد في تقريري الأخير، أتوقع أن يظل لائقا لأداء مهام الرئاسة". وعلى تويتر نفي ترامب أنه أصيب بسلسلة من الجلطات الصغيرة. وكان وزن، ترامب المعروف بولعه بالهامبرجر وشرائح اللحم البقري وعزوفه في الوقت نفسه عن أداء التمرينات الرياضية، قد زاد منذ الفحص الطبي الذي أجراه عام 2017 بما يجعله من البدناء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.