تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مارين لوبان تتهم الحكومة الفرنسية بتطبيق أفكار اليمين المتطرف

مارين لوبان مع والدها جان ماري
مارين لوبان مع والدها جان ماري © رويترز

مارين لوبان رئيسة حزب "التجمع الوطني" الذي يمثل أقصى اليمين الفرنسي وجهت خطابا وسط أنصارها بمناسبة الدخول الاجتماعي حيث انتقدت أداء الحكومة الفرنسية واقتباسها أفكار اليمين المتطرف فيما يتعلق بالأمن والسيادة ومحاربة التطرف

إعلان

في الجنوب الفرنسي تحديدًا في مدينة "فريجوس" بإقليم "var " حيث يصوت الآلاف من الفرنسيين لليمين واليمين المتطرف، عقدت زعيمة حزب "التجمع الوطني الفرنسي" مارين لوبان التجمع الصيفي لحزبها تحت شعار " أيها الفرنسيون، استيقظوا " 

هذا الشعار من المفترض ان تستخدمه  لوبين في حملتها واستعداداتها  للانتخابات الرئاسية الفرنسية في 2022 ، حيث اعتبرت ان ملف "أمن الفرنسين" سيكون الموضوع الرئيسي للاقتراع الرئاسي.

الحكومة الفرنسية استبقت الأحداث السياسية وبدأت منذ فترة بالحديث عن قضايا الأمن والسيادة وخطر التطرف الإسلامي وهذا لم يعجب مارين لوبين  ، التي علقت ، أن الحكومة تحاول  اقتباس أفكار حزبها والتقرب من ناخبي اليمين  الفرنسي بملف الأمن،    وفي الواقع ، الحكومة عاجزة عن قول الحقيقة كاملة للفرنسيين عن الخطر الكبير الذي يتهددهم جراء إنعدام الأمن وعودة "البربرية " اضافة إلى العنصرية التي تستهدف الفرنسيين البيض.

عن الجانب الاقتصادي، اليمين المتطرف اتهم الحكومة بالتركيز على ملف "السيادة الوطنية" وحماية الاقتصاد المحلي وهما ملفات أساسيان في برنامج أقصى اليمين ، حيث تنتقد لوبين الرئيس الفرنسي  ماكرون ، أنه يقدم خطابا جيدا  وحمائيا للفرنسيين ولكنه في الواقع يطبق سياسات اقتصادية تعطي الأولوية للشركات العالمية الكبرى على حساب الشركات الفرنسية الصغيرة والمتوسطة  .

في الشق السياسي والانتخابي ، زعيمة اليمين المتطرف راهنت على "انفجار" حزب الجمهوريين اليميني وذلك بسبب قرب بعض قيادات هذا الحزب مع حزب الرئيس ماكرون ، حيث دعت لوبين أنصار اليمين إلى التحرر من العقد التاريخية والتقرب من حزب أقصى اليمين،  الذي يستطيع بنظر لوبين ، أن يحفظ حقوق الناخبين اليمينيين بعد تراجع أداء حزبهم التاريخي . 

في المجمل مارين لوبين رئيسة حزب أقصى اليمين الفرنسي ، لم تخرج عن السياق العام لأفكار حزبها الراديكالي ولكنها تعلق إن خطابها لم يعد له نفس التأثير مثل السابق ، حيث شهدت الانتخابات البلدية الأخيرة جمودا للحزب ، كما أن  نتائج انتخابات المناطق قد تكون كارثية على الحزب، لهذا تستبق الأحداث وتطلق حملتها للانتخابات الرئاسية المقبلة ، وحتى على هذا المستوى ، اليمين المتطرف الفرنسي يبدو متأخرًا عدة أشواط عن  أفكار الرئيس ماكرون الحكومة الفرنسية التي باتت تستخدم عبارات قوية " كالتوحش " و " الانفصالية "و " الخطر السني الإسلامي " للتعبير والحديث  بطريقة " متحررة " عن مشاكل الأمن ، وهذا بدا واضحا منذ  تغيير الحكومة  وتعيين ماكرون لليميني المحافظ جون كاستيكس كرئيس للوزراء فترة تمهيدًا من طرف حكومة ماكرون .

مارين لوبين ألمحت إلى أنها قد تتخلى عن قيادة حزب "التجمع الوطني " للتركيز على الانتخابات الرئاسية المقبلة حيث يرى بعض المراقبين أن هزيمة أخرى لمارين في الانتخابات الرئاسية  المقبلة قد تبعدها نهائيًا عن السياسة بعد 2022

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.