تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية يندد بقسوة بإعادة نشر رسوم للنبي محمد

مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي
مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي ( أرشيف)
نص : أمل نادر تابِع | أمل نادر
3 دقائق

"خطيئة كبرى لا تغتفر"، بهذه الكلمات علق المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي، على قيام صحيفة شارلي إيبدو الساخرة بإعادة نشر رسوم للنبي محمد.

إعلان

في بيان حمل توقيعه ونشره الموقع الإلكتروني لمكتبه رأى خامنئي "إن الخطيئة الكبرى، والتي لا تغتفر، لإحدى المجلّات الفرنسية في إهانة الوجه المشرق والمقدس للرسول الأعظم، تكشف مرة أخرى عن عناد وحقد محفوفين بالشّر تضمرانه الأجهزة السياسيّة والثقافيّة في العالم الغربيّ تجاه الإسلام والمجتمعات الإسلاميّة". وانتقد المرشد الأعلى دفاع المسؤولين الفرنسيين وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي عن الحريات معتبراً أن "ذريعة حريّة الرّأي التي صرّح بها المسؤولون الفرنسيّون من أجل عدم إدانة هذه الجريمة الكبرى مرفوضةٌ بالكامل وخاطئة ومخادعة للرأي العام".

خامنئي الذي يعاقب القانون في بلاده بالإعدام على السخرية من النبي محمد، حذر من أن الهدف قد يكون "حرف أذهان الشعوب والحكومات في غرب آسيا عن المخططات القذرة التي ترسمها أمريكا والكيان الصهيوني لهذه المنطقة"، داعيا شعوب المنطقة الى عدم نسيان "عداء السياسيين والقادة الغربيين للإسلام والمسلمين، مع الحفاظ على اليقظة في قضايا هذه المنطقة الحساسة".

جاء بيان خامنئي ليضاف الى سلسلة التنديدات التي أطلقتها مجموعة من الدول الإسلامية على إعادة نشر هذه الرسوم، حيث أعادت شارلي إيبدو نشرها، تزامنا مع انطلاق محاكمة شركاء الأخوين سعيد وشريف كواشي اللذين نفذا هجوما على مقرها في كانون الثاني/يناير 2015، ما أدى الى مقتل 12 من صحافييها.

وسبق أن أثارت الرسوم التي نشرتها بداية صحيفة يلاندس بوستن الدنماركية في العام 2005، ثم شارلي إيبدو (مرة أولى) في العام 2006، انتقادات واسعة في العالم الإسلامي. وتكررت هذه الانتقادات مع إعادة النشر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.