تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

النرويج توقف مشتبها به في اعتداء نسب لحركة "فتح-المجلس الثوري" بحي يسكنه يهود بباريس في 1982

الشرطة النرويجية
الشرطة النرويجية AFP - TERJE PEDERSEN
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلنت الشرطة النرويجية يوم الأربعاء 09 سبتمبر 2020 توقيف رجل يشتبه بأنه أحد منفذي الاعتداء الذي وقع في شارع روزييه في حي يعيش فيه يهود في باريس، في 1982 وأسفر عن سقوط ستة قتلى و22 جريحا.

إعلان

وكانت فرنسا تطالب منذ سنوات بتسليمها وليد عبد الرحمن أبو زيد الذي يقيم في النروج منذ 1991 وأنكر في الماضي أي تورط له في الاعتداء الذي نسب إلى حركة فتح-المجلس الثوري التي كان يقودها "أبو نضال".

   ومن دون الكشف عن هوية المشتبه به، أعلنت الشرطة النروجية لمكافحة الإرهاب أنها أوقفت يوم الأربعاء شخصاً على ارتباط بهذه القضية.

   وقالت متحدثة باسم الشرطة أنيت أمودت "يمكننا تأكيد أن الشرطة النروجية لمكافحة الإرهاب أوقفت رجلاً في سكيين (في جنوب النروج) اليوم (...) بناء على مذكرة توقيف أوروبية أصدرتها السلطات الفرنسية".

   وأضافت ان "السلطات الفرنسية أصدرت طلب تسليم، سيتمّ درسه بعناية لمعرفة ما إذا كانت الشروط متوافرة".

   وينفي الرجل الستيني الذي أصبح يحمل الجنسية النروجية الآن، تورّطه مؤكداً أن "هناك خطأ في الشخص".

   وصرّحت زوجته عام 2015 لفرانس برس تعليقاً على مذكرة توقيف دولية بحقه أصدرتها فرنسا ولم تتابعها النروج آنذاك، "زوجي لم يقتل أحداً أبداً. لم يزر يوماً فرنسا".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.