تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حركة "أمل" اللبنانية: "العقوبات الأمريكية على حسن خليل استهداف للبنان وسيادته"

رئيس حركة أمل اللبنانية نبيه بري
رئيس حركة أمل اللبنانية نبيه بري © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

ذكرت حركة أمل اللبنانية المتحالفة مع حزب الله الأربعاء 09/09 أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على أحد أعضائها لن تغير من قناعاتها وثوابتها الوطنية والقومية مضيفة أن الخطوة التي اتخذتها واشنطن استهداف للبنان ولسيادته.

إعلان

ووسعت الولايات المتحدة نطاق العقوبات المرتبطة بلبنان أمس الثلاثاء بإدراج وزيرين سابقين، أحدهما علي حسن خليل المنتمي لحركة أمل، على قائمة سوداء. وقالت إن الرجلين ساعدا حزب الله الذي تصنفه الولايات المتحدة منظمة إرهابية. وحركة أمل هي ثاني فصيل شيعي مؤثر في النظام السياسي في لبنان إلى جانب حزب الله المدعوم من إيران.

تأتي الخطوة الأمريكية في وقت حساس حيث يجري تشكيل حكومة جديدة في إطار زمني ضيق بهدف إخراج لبنان من أزمة اقتصادية عميقة تشكل أكبر تهديد لاستقرار البلد منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها من عام 1975 إلى عام 1990.

وقالت الحركة في بيان ردا على إدراج واشنطن لخليل،أحد أكبر مسؤوليها ووزير المالية السابق، على قائمة سوداء "لن يغير من قناعاتنا ومن ثوابتنا الوطنية والقومية على الاطلاق". وأضافت أن فرض عقوبات على خليل "إنما هو في حقيقته استهداف للبنان وسيادته".

كما أدرجت الولايات المتحدة على قائمتها السوداء وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فنيانوس وهو سياسي مسيحي وعضو في حزب متحالف أيضا مع حزب الله.

ويسعى رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب إلى تشكيل حكومة بحلول مطلع الأسبوع المقبل تحت ضغوط من فرنسا التي تقود جهودا دولية من أجل تطبيق إصلاحات كبرى في لبنان حتى يتسنى تقديم مساعدات تعهد بها مانحون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.