تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا: "حملة تضليل واسعة النطاق في قضية نافالني لا تهدف إلا إلى فرض عقوبات"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نددت روسيا الأربعاء 09/09 "بحملة تضليل" تهدف الى فرض عقوبات جديدة عليها وذلك بعدما دعت القوى الكبرى في مجموعة السبع الى إحالة منفذي عملية تسميم المعارض اليكسي نافالني الى القضاء "بشكل عاجل".

إعلان

وقالت الخارجية الروسية في بيان إن "حملة التضليل الواسعة النطاق الجارية هي الدليل الواضح على أن الذين يقفون وراءها لا تهمهم صحة نافالني وانما يسعون الى التعبئة من أجل فرض عقوبات". وكان وزراء خارجية ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا واليابان وبريطانيا أعلنوا الثلاثاء في بيان انهم "متحدون في التنديد، بأشد العبارات الممكنة، بالتسميم المؤكد لأليكسي نافالني".

واضافوا أن المانيا حيث يتلقى المعارض (44 عاما) العلاج "ابلغت الشركاء في مجموعة السبع أن الفحوص السريرية ولكشف السموم التي اجراها خبراء طبيون المان ومختبر متخصص للقوات المسلحة الالمانية خلصت الى أن نافالني كان ضحية هجوم بواسطة عنصر كيميائي سام من مجموعة نوفيتشوك، وهي مادة تطورها روسيا". وتطرق الاتحاد الاوروبي الى عقوبات محتملة فيما اشارت برلين للمرة الاولى الى انها لا تستبعد تجميد مشروعها الكبير لانبوب النفط مع روسيا "نوردستريم 2". ويعالج المعارض الروسي حاليا في المانيا.

من جهتها تشدد روسيا على ان الاطباء الروس لم يرصدوا أي أثر للسم في جسد نافالني الذي ادخل بشكل طارىء الى المستشفى في سيبيريا في نهاية آب/اغسطس قبل نقله الى المانيا، وتطالب بادلة لم تقدمها برلين بحسب موسكو. وقال بيان الخارجية الروسية "نواصل المطالبة باصرار بان يسلمنا الجانب الالماني المعلومات حول الوضع الطبي لنافالني بما يشمل نتائج تحاليله الطبية" منددا بـ"هجمات لا أساس لها" ضد روسيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.