تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الفرنسية تصف المطالبين بتأجيل تطوير الجيل الخامس بالمتخلفين

الجيل الخامس
الجيل الخامس © Pixabay
نص : نسيمة جنجيا
3 دقائق

في رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" يطالب المنتخبون السبعون، من بينهم زعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلونشون وزعيم الخضر يانيك جادو ورئيسة بلدية مارسيليا ميشيل روبيرولا على غرار العديد من نظرائها في بلديات أصبحت تابعة للخضر، يطالبون بإجراء نقاشات ديموقراطية محلية حول الخدمات الرقمية والجيل الخامس منددين بمشروع يرون أن الحكومة تسعى إلى تنفيذه نهاية الشهر الجاري دون إجراء أي دراسة للتداعيات البيئية للجيل الرقمي الخامس.

إعلان

واقترح الموقعون على الرسالة أن يتم تأجيل المشروع إلى صيف عام 2021 داعين إلى العمل بالأحرى على تقليص الفجوة الرقمية وتطوير الجيل الرابع الذي لم يطل بعد العديد من البلدات والمناطق النائية في فرنسا.

وقد جاء رد الحكومة على لسان الوزير المكلف بشؤون التجارة الخارجية فرانك رييستير الذي وصف المنتخبين المدافعين عن البيئة بالمناهضين للتقدم كما قال متحدثا لإذاعة يوروب 1 :

"ما نراه منذ فترة مع رؤساء بلديات جُدد من أنصار البيئة أنهم يتخذون موقفا أيديولجيا ومتعصبا، رافضا للتقدم إلى حد ما. يجب علينا أن نعالج تداعيات الجيل الخامس على البيئة خاصة ولكن مع المثابرة أيضا على الابتكار والتقدم التكنولوجي الذي سمح بتحسين نوعي لمعيشة المواطنين منذ عشرات السنين."

دعوة رؤساء البلديات هذه تأتي بعد نداءات أخرى مماثلة من قبل جمعيات أرادت تسليط الضوء على مخاطر الجيل الخامس من تداعيات سلبية على الصحة من خلال التعرض أكثر للأشعة الكهرومغناطيسية وعلى البيئة لكون هذه التكنولوجيا تستهلك مزيدا من الطاقة، إضافة إلى تأثيرها على الأفراد في المجتمع وعلى خاصة الفئات الشبابية التي ازداد إدمانها على المحتويات الرقمية بشكل مقلق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.