تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تشكيل حكومة في لبنان ينتظر حل العقدة الشيعية

علما حركة أمل وحزب الله
علما حركة أمل وحزب الله © تويتر
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
2 دقائق

يبدو أن الجهود لتشكيل حكومة في لبنان تصطدم برفض المكون الشيعي المشاركة فيها اذا لم يحصل على وزارة المال. وبحسب المعلومات فان الاتصال الذي اجراه الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون برئيس المجلس النيابي نبيه بري لم يؤد الى تغيير الموقف الشيعي، اذ اصر بري على ان تكون وزارة المال من حصته والا فلن يشارك في والحكومة لا هو ولا حزب الله.

إعلان

مكتب نبيه بري أصدر بيانا اوضح فيه مضمون المكالمة الهاتفية مع ماكرون جاء فيه:

المشكلة ليست مع الفرنسيين المشكلة داخلية ومن الداخل. أطلق عنوان واحد للحكومة الاختصاص مقابل عدم الولاء الحزبي وعدم الانتماء النيابي وفيتوات على وزارات والاستقواء بالخارج وعدم اطلاق مشاورات.

لذا ابلغنا رئيس الحكومة المكلف من "عندياتنا" ومن تلقائنا عدم رغبتنا بالمشاركة على هذه الاسس في الحكومة، وابلغناه استعدادنا للتعاون الى اقصى الحدود في كل ما يلزم لإستقرار لبنان وماليته والقيام بالاصلاحات وانقاذ اقتصاده.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.