تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاع: غالبية ساحقة من شباب فرنسا تعرف تاريخ المحرقة النازية والفضل للمدرسة

علامة كانت السلطات الألمانية تصم يها اليهود خلال العهد النازي
علامة كانت السلطات الألمانية تصم يها اليهود خلال العهد النازي © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أظهر استطلاع رأي جديد نشر الأحد 13 أيلول 2020 أن تاريخ المحرقة النازية معروف لغالبية كبيرة جداً من الشباب الفرنسيين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً وذلك بفضل التكوين الذي يتلقونه من خلال المدرسة الجمهورية.

إعلان

ووفقاً لمسح أجراه "المعهد الفرنسي للرأي العام"، بمناسبة ذكرى ترحيل اليهود نحو معسكرات الاعتقال النازية خلال الحرب العالمية الثانية وضحايا المحرقة، فإن 87% من الشباب الذين تم استجوابهم سمعوا بالفعل عن المحرقة و95٪ يعرفون غرف الغاز التي تمت فيها إبادة اليهود و80٪ بينهم قالوا إنهم حصلوا على هذه المعارف من خلال التعليم في المدرسة الجمهورية الفرنسية.

ويكشف الاستطلاع أيضاً عن تأثير المنشورات التي تنكر وقوع المحرقة على منصات الفيديو على الإنترنت والشبكات الاجتماعية. ويعتبر واحد من كل ثلاثة شبان تقريباً (29٪) إنهم قد قرأوا بالفعل أو شاهدوا محتوى يشكك في حدوث المحرقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.