تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليونان

حريق ليسبوس يأتي أيضا على "قانون دبلن" للجوء

لاجئون ومهاجرون من مخيم موريا المدمر يتجهون نحو مخيم مؤقت جديد في جزيرة ليسبوس باليونان ، 17 سبتمبر ، 2020
لاجئون ومهاجرون من مخيم موريا المدمر يتجهون نحو مخيم مؤقت جديد في جزيرة ليسبوس باليونان ، 17 سبتمبر ، 2020 © رويترز

قبل أسبوع من تقديم تعديل منتظر لسياسة الاتحاد الأوروبي في مجال الهجرة، وفي إعلان مفاجئ صرحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، يوم الأربعاء 16 سبتمبر 2020، بأن المفوضية تريد "إلغاء" ما يسمى بـ "نظام دبلن" الذي يُحمّل أول بلد يدخله المهاجر مسؤولية طلبه للجوء.

إعلان

وقالت فون دير لايين خلال نقاش أعقب تقديمها خطاب حال الاتحاد "يمكنني أن أعلن أننا سنلغي إجراء دبلن ونستبدله بنظام أوروبي جديد لإدارة الهجرة . ستكون هناك آلية جديدة قوية للتضامن ستكون له هياكل مشتركة بشأن اللجوء والعودة".

وستحتاج خطة رئيسة المفوضية إلى موافقة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، المنقسمة بشدة حول هذه المسألة الحساسة.

ويرجح مراقبون بأن يكون الحريق الذي أتى على مخيم موريا للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية الاسبوع الماضي هو السبب الأساسي الذي عجل بإرادة المفوضية في اقتراح نظام بديل لتشريع الهجرة في دول الاتحاد الأوربي. ذلك أن نظام دبلن دفعت ثمنه غاليا ثلاث دول أعضاء في الاتحاد وهي اليونان وإيطاليا وألمانيا التي غالبا ما تكون أول بلد يلجه المهاجرون الجدد وهو ما يحملها عبئا ثقيلا بالمقارنة مع باقي الدول الأعضاء.

وكان نظام "دبلن" قد أقر في عام 1990 وتم تعديله مرتين، آخرهما في عام 2013. وبموجب هذه القوانين الرامية إلى منع المهاجرين من تقديم طلبات لجوء متعددة في أوروبا، تقوم الدولة العضو التي تتلقى طلب اللجوء معالجته ويجب على اللاجئ المحتمل عدم الانتقال الى دولة أوربية أخرى لطلب وثائق اللجوء.

ومن المقرر أن تقدم المفوضية الإصلاح المرتقب والذي تم تأجيله مرارا لسياسة الهجرة الاوربية في 23 أيلول/سبتمبر.

ويخلق "نظام دبلن" الكثير من التشنج بين دول اليونان وإيطاليا ومالطة من جهة وباقي دول الاتحاد الأوربي الشمالية. كما أن هناك تراجعا كبيرا في موجة التضامن الأوربية التي أعقبت موجة هجرة ضخمة للاجئين عام 2015 بسبب معارضة دول أوربا الشرقية له وصعود الحركات الشعبوية التي ترفع شعار عدم استقبال المهاجرين.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.