تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بالفيديو: هرب من موت محتوم ... غزال يلجأ الى وسط المدينة للاحتماء

الصيد بالمطاردة بواسطة الكلاب
الصيد بالمطاردة بواسطة الكلاب © af

استفاق سكان مدينة كومبيين شمال شرق باريس، صباح السبت 19/9، على حادثة نادرة ومروعة!

إعلان

إنها قصة أيل هرب من موت محتوم بعد أن قام صيادون بمطاردته بالكلاب، فهرب من الغاب والتجأ الى المدينة للاحتماء.

ويبدو أن عملية الصيد استغرقت ساعات طويلة، حيث ظهر الإرهاق الشديد على الحيوان الذي ظل مستلقيا على الرصيف لساعات أمام موقع سكني، عند قدم الغابة.

تدخلت الشرطة بسرعة لتأمين المنطقة، كما توافد نشطاء من الجمعية الفرنسية المناهضة للصيد Abollissons la vénerie Today (AVA)  إلى عين المكان لضمان إنقاذ الحيوان ومعاملته بشكل جيد. بعد ساعة، وصل طبيب بيطري على عجل، بطلب من عمدة المدينة، لفحص الغزال الذي نهض بعد ذلك وانطلق نحو الغابة.

مناهضة الصيد بالمطاردة

يقوم هذا النوع من الصيد على مطاردة الفريسة باستخدام عدد كبير كلاب الصيد على مدى مسافات وساعات كبيرة بحيث ينتهي الأمر بسقوط الفريسة من الإرهاق، وكانت الغزلان الفريسة الأساسية للصيادين، بجانب الذئاب في العصور القديمة ما أدَّى بصيد الحيوانات الأكثر وحشيةً إلى انقراضها.

وكان الصيد بالمطاردة هو نمط الصيد الرئيسي لدى الطبقة الأرستوقراطية في عهود الملكية، إذا كان السادة الأكثر ثراء يمتلكون إسطبلات كبيرة ويربون بعناية مجموعاتٍ من كلاب الصيد، وتخصص مساحات شاسعة من الغابات من أجل أن يمارسوا رياضتهم، بل وكانوا، في إطار حماس المطاردة لا يكترثون باجتياح الغابة والحقول المزروعة أو بالدمار الذي قد يُلحقونه بممتلكات غيرهم.

لكن اليوم أصبحت هذه الممارسة منبوذة خاصة لدى المدافعين عن البيئة.

عمدة المدينة المدافع عن الصيد بالمطاردة

"إنه حادث مؤسف، قال عمدة المدينة المدافع عن عملية الصيد بالمطاردة، السيد فيليب ماريني، وأوضح أنه من الضروري تحليل ما حدث " يجب أن يظل الصيادون حذرين للغاية ولكن مثل هذه المشاكل الطبيعة لا مفر منها ".

يأتي هذا الحادث، قبل أيام قليلة من افتتاح موسم الصيد المطاردة بكلاب الصيد في هذه المنطقة وهو القرار الذي يثير الجدل الواسع بين المؤيد والمناهض، خاصة من قبل نشطاء AVA ، الذين يستنكرون خصخصة الغابة لصالح الصيادين.

ويواجه الصيد بالمطاردة حملات انتقاد واسعة النطاق في فرنسا نظرا للأضرار التي تلحقها بالحقول والغابات والحيوانات، ولكن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون كان قد رفض فرض قيود على هذا النوع من الصيد، معتبرا أنه جزء من التقاليد التاريخية في فرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.