تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ماكرون يعلن عن استراتيجيته ضد "الانفصال" قريبا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال خطابه حول المسلمين في فرنسا يوم 18 فبراير/شباط 2020
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال خطابه حول المسلمين في فرنسا يوم 18 فبراير/شباط 2020 © ( أ ف ب)
3 دقائق

يقوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في الثاني من تشرين الاول / أكتوبر 2020 بالكشف عن استراتيجيته ضد "الانفصال" بما في ذلك "التطرف الإسلامي". وتتضمن هذه الاستراتيجية مشاريع قوانين جديدة.

إعلان

مشروع القانون هذا هو من الأولويات الأساسية التي سيعمل عليها الرئيس الفرنسي في نهاية عهده. فالحكومة الفرنسية كانت قد أعلنت في الرابع من أيلول سبتمبر عن نيتها محاربة كل " مغامرة انفصالية "، معيدة بذلك ورشة كان قد تم إطلاقها في شباط فبراير/ الماضي، إلاّ أنّ الأزمة الصحية قد جمدتها.

منذ بداية عهد ماكرون، قضايا وتحركات عديدة أثيرت حول "الانفصال" مثل اقفال بعض الأماكن التي قيل انها "تدعو الى التطرف والكراهية تجاه فرنسا"، إضافة الى ذلك كشف عن العديد من مشاريع القوانين المستقبلية المتعلقة مثلا بإقفال الجمعيات التي تعطي دروسا لغوية أو دروسا للمساعدة المدرسية، ودعوتها الى الالتزام بعقد يقضي بالتعهد بالعلمانية كأساس للعمل

هذا عدا عن ما اقترحه وزير الداخلية الفرنسية جيرار دارمانيان حول تجريم "إفادة العذرية " التي يمنحها الأطباء.

"الانفصال" مقابل "استرداد الجمهورية"

ماكرون الذي يتعرض لانتقاد سياسي خاصة من اليمين الذي يلومه "لعدم قدرته على مواجهة المشاكل المتعلقة بهذه المسائل " يبدو انّه يتجه لحسم هذا الجدل من خلال سن قوانين جديدة ترسم استراتيجيته، مستندا الى مبدأ "استرداد الجمهورية". حتى إنّ ماكرون قد أعاد هذا العام إحياء الاحتفال بذكرى إعلان الجمهورية من خلال حفل أقيم في مقبرة البانتيون، الذي يضم رفات عظماء فرنسا.

وقال ماكرون في هذه المناسبة: "إنّ الحرية في جمهوريتنا هي حرية الوعي، وبشكل خاص، العلمانية، هذا النظام الفريد في العالم الذي يحفظ حرية الاعتقاد من عدم الاعتقاد... "

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.