تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طائرة - إيرباص - صناعة - بيئة

مشروع تصنيع طائرة إيرباص صديقة للبيئة: متى يرى النور؟

طائرة ايرباص (فيس بوك)
نص : منية بالعافية
3 دقائق

أعلن غيوم فوري، الرئيس التنفيذي للشركة الأوروبية لصناعة الطائرات، إيرباص، أن الشركة تقوم بتصنيع أول طائرة تعمل بالهيدروجين، أو ما يسمى بالطائرات المنخفضة الانبعاث، وذلك في إطار الخطة الفرنسية لتطوير القطاع التي قدمتها الحكومة في شهر يونيو/ حزيران الماضي، لصناعة طائرة إيرباص جديدة تخلف سابقتها المتوسطة المدى A320Neo.

إعلان

رغم أن استخدام التكنولوجيا المرتبطة بالطائرات المنخفضة الانبعاث ما يزال في مراحله الأولية، فقد أعلن غيوم فوري أن صناعة هذا النوع من الطائرات قد يتحقق مع حلول عام 2035، لتكون بذلك شركة إيرباص، أول شركة تضع هذا النوع من الطائرات في الخدمة.

وتعمل شركة إيرباص على صناعة ثلاثة أنواع من الطائرات التي تشتغل بالهيدروجين. ويتعلق الأمر بنوع أول من الطائرات ذات التكوين الكلاسيكي والتي قد يصل عدد ركابها إلى 200 شخص مع إمكانية قطع مسافة تناهز 3500 كيلومتر.

أما النوع الثاني، فهو عبارة عن طائرة مروحية قادرة على حمل حوالي 100 راكب، في رحلات قصيرة.

ويعتمد النوع الثالث على مبدأ الجناح الطائر لصناعة طائرات قد توفر بدورها 200 مقعدا وتعمل وفق نظام خاص لتخزين الهيدروجين ودفعه.

وقد أقر غيوم فوري، الرئيس التنفيذي لإيرباص، أن العملية ما تزال معقدة جدا وتحتاج إلى جهد ووقت وإمكانيات ضخمة، وأن الشركة تحتاج إلى خمس سنوات كي تطور العديد من التقنيات لضمان نجاح هذا البرنامج. تليها سنتان للعثور على الموردين والمواقع الصناعية وما يرتبط بذلك، لتنطلق بعدها عمليات التجريب وغيرها، على أن يتم الانتهاء من كل تلك الخطوات مع حلول عام 2035.

ويعد هذا البرنامج تحديا بالنسبة لشركة إيرباص، من أجل المساهمة في الحفاظ على البيئة والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. وهو تحدٍ هائل، كما يذكرنا بذلك باتريك غانديل، المدير العام للمديرية العامة للطيران المدني. إذ يؤكد أن الخطوات التكنولوجية التي يتعين اتخاذها في هذا الإطار، يجب أن ترقى لنفس مستوى التحدي. ولعل هذا ما يجعل الآمال تتجه بشكل كبير  نحو الهيدروجين، الذي سيسمح فقط بإطلاق بخار الماء.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.