تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط ـ

حماس تنفي الاتهامات بالتعاون مع منظمة "بوغالو" الأمريكية

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الإسلامية إسماعيل هنية-
رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الإسلامية إسماعيل هنية- © (أرشيف)

كشفت وزارة العدل الأمريكية، عبر موقعها الرسمي، أنها في صدد محاكمة أمريكيين اثنين من إحدى المنظمات اليمينية المتطرفة، بتهمة محاولة الانضمام إلى حركة حماس، ودعمها بالسلاح والمال. 

إعلان

الأمن الامريكي اعتقل عضوين يعملان في منظمة "بوغالو بوا "، وهي منظمة "يمينية متطرفة تعادي مؤسسات الدولة الأمريكية"، واشتهرت بانضمام عناصرها إلى التظاهرات ضد العنصرية في مينيابوليس ، وقالت وزارة العدل أن الرجلان كان يحاولان الانضمام كمرتزقة  لحركة حماس الفلسطينية ودعمها بالسلاح والمال  

صحيفة " ليبراسيون " الفرنسية قالت ان البيان الصحفي الصادر عن وزارة العدل الأميركية أظهر ازدواجية مجتمع الاستخبارات تماما كمجتمع الحركات المتطرفة، حيث ان الشخصين يقدمان نفسيهما كرجلين من اليمين المتطرف يعرضان خدماتهما على حركة اسلامية وتضيف أنه حسب المحضر ، القصة ملتوية وتزج باسم حركة حماس بطريقة غريبة وربما هذا يعكس الصعوبات التي تواجهها الحكومة الأميركية في حماية نفسها من الجهات المسلحة التي نزلت إلى الشوارع خلال الفوضى بعد المظاهرات المناهضة للعنصرية .

 

حركة  حماس في بيان صحافي ، نفت جملة وتفصيلًا  علاقتها بجماعة "بوجالو بوا" أو أيّ من أعضائها واستنكرت ممحاولة الإدارة الأمريكية الربط بين الحركة والحركة اليمينية المتطرفة .

حماس قالت ان هذه أالاتهامات هي محاولة يائسة لتشويه سمعة حركة فلسطينية مقاومة الفلسطينين بناءً على طلب "إسرائيل" أو قيادتها المتطرفة، وبيّنت أنّ الحركة لم تُحاول خلال تاريخها، وليس لديها نية مطلقًا بممارسة أيّ عنف ضد الولايات المتحدة.

من هي منظمة " بوغالو " الأمريكية  ؟

يأتي تحرك القضاء الامريكي بعد أيام امن قرار وزير العدل الأمريكي وليام بار تأسيس قوة مهام لمواجهة المتطرفين الذين يناهضون الحكومة وينتهجون العنف، ومنهم أعضاء بوغالو، وكذلك حركة أنتيفا اليسارية.

 شركة فيسبوك كثفت حملتها على حركة بوغالو ، وبادرت بحظر حسابات بعض التابعين للحركة الذين شجَّعوا على العنف خلال الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة.

حسب الخبراء والمحللين ، حركة "بوغالو" في الولايات المتحدة هي عبارة عن مجموعة أفراد يعادون الحكومة ويؤيدون حمل السلاح ويحملون فكر النازيين الجدد،. بحسبهم   مصطلح "بوغالو" يرمز إلى الحرب الأهلية وأن أعضاءها يتشاركون العداء تجاه أجهزة إنفاذ القانون، إضافة إلى أنها تتوسع داخل أميركا. الحركة برزت عندما نزل أعضاؤها إلى الشارع في مدينة ريشموند بولاية فرجينيا للاحتجاج على وضع قوانين لضبط حمل السلاح.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.