تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

فيلم "مولان" ديزني يثير موجة مقاطعة عالمية

متظاهرة كورية جنوبية تحمل لافتة احتجاج ضد إطلاق فيلم ديزني "مولان" تضامناً مع احتجاجات هونغ كونغ المؤيدة للديمقراطية في سيول في 17 سبتمبر 2020
متظاهرة كورية جنوبية تحمل لافتة احتجاج ضد إطلاق فيلم ديزني "مولان" تضامناً مع احتجاجات هونغ كونغ المؤيدة للديمقراطية في سيول في 17 سبتمبر 2020 AFP - JUNG YEON-JE
3 دقائق

كان من المتوقع أن يحقق إيرادات عالية جدا كونه يعد نسخة جديدة ولكن مغايرة في الشكل والمضمون من فيلم الرسوم المتحركة لديزني "مولان" الذي أنتج عام 1998. إلاّ أنّ إيراداته لم تكن على قدر الآمال الذي بناها المنتجون، وأثار موجة من المقاطعة في العالم ، خاصة انّه اعتبر " خاضع لبروباغندا شيوعية صينية" .

إعلان

هذا الفيلم المثير للجدل، هو من انتاج شركة "وولت ديزني" الأميركية ، وهو يروي ملحمة شعرية تعود إلى 1500 عام،  إلاّ أنّه لا يشبه أسطورة الفيلم الأصلية التي تتحدث عن قصة شابة تنكرت بزي رجل من أجل الدفاع، بدلا عن والدها، عن وطنها، بل أنّ النسخة الجديدة من الفيلم تروي قصة محارب قومي يمتثل لواجب الأبناء ورغبة الامبراطور العظيم .

ومن أبرز أسباب المقاطعة التي تحدثت عنها مواقع التواصل الاجتماعي، هو شكر شركة ديزني "لعدد من الوكالات الحكومية في شينجيانغ، بما فيها مكتب الأمن العام في مدينة توربان و"مكتب الإعلام التابع للجنة الحزب الشيوعي الصيني في إقليم شينجيانغ للحكم الذاتي" ، ما يدل، حسب رأيهم على التحكم الشيوعي بالسيناري، كما كانت تصريحات أدلت بها نجمته الصينية ليو ييفي، أيدت فيها شرطة هونغ كونغ المتهمة بقمع المحتجين المطالبين بالديمقراطية في الأشهر الأخيرة سببا من أسباب مقاطعة محبي السينما.

وعلى الرغم من أنّ تكلفة هذا الفيلم بلغت 200 مليون دولار إلى أنّه لم يحقق إيرادات عاليه كما كان متوقعا خاصة بعد الدعاية الكبيرة التي كرست قبل عرضه: فحو حقق بعد عرضه للمرة الأولى بعد عرضه في دور العرض الصينية فقط 23 مليون دولار.

في المقابل اعتبرت الحكومة الصينية أن تلك النتائج التي رسا عليها هذا الفيلم تعود الى "قلة المعرفة في شؤون الحضارة الصينية التي يتم تشويهها".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.