تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عمر فاروق: حكم سجن 10 سنوات على مراهق نيجيري عمره 13 عاماً بتهمة "التجديف الديني"

أطفال في مدينة مايدوغوري النيجيرية
أطفال في مدينة مايدوغوري النيجيرية © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

أصدرت محكمة نيجيرية حكماً قاسياً بالسجن 10 سنوات على مراهق يبلغ من العمر 13 عاماً بتهمة "التجديف الديني" في قرار استهجنته منظمة اليونيسيف واعتبرته انتهاكاً لجميع المبادئ الأساسية لحقوق الطفل والعدالة.

إعلان

ويتعلق الأمر بالمراهق عمر فاروق الذي اتهمته محكمة ولاية كانو النيجيرية باستخدام "عبارات تجديفية بحق الله" أثناء نقاش مع صديقه وحكمت عليه بالسجن لمدة قياسية بلغت 10 سنوات.

ووصفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) على لسان ممثلها في نيجيريا بيتر هوكينز هذا الحكم بـ"الخطأ" وبأنه "ينتهك جميع المبادئ الأساسية التي تقوم عليها حقوق الأطفال والعدالة للأطفال".

من جهته، قال محامي عمر فاروق كولا الابيني أن قرار محكمة الولاية يشكل انتهاكاً خطيراً للميثاق الأفريقي لحقوق الطفل وللدستور النيجيري. وأضاف في حديث لشبكة سي إن إن الأمريكية "التجديف الديني غير معترف به بموجب القانون النيجيري وهو يتعارض مع دستور نيجيريا"، متعهداً باستئناف الحكم. وكما هو حال العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة، يختلط تطبيع الشريعة الإسلامية مع القانون العلماني ويتسبب ذلك في تناقضات تتعلق بتطبيق مبادئ العدالة.

وخوفاً من انتقام متشددين إسلاميين في القرية، قررت والدة عمر فاروق اللجوء إلى بلدة قريبة بعد أن تجمعت حشود كبيرة غاضبة قرب منزلها. ووفي ولاية كانو نفسها، كان قد حُكم على يحيى أمينو شريف، الموسيقي المتهم كذلك بـ"التجديف"، بالإعدام وأصدرت محكمة إسلامية قرارها في حقه في 10 آب 2020.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.