تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ماذا لو حقق ترامب و بايدن  تعادلا بالأصوات؟

الرئيس ترامب ومرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن
الرئيس ترامب ومرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن © أ ف ب

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية  تحتدم الحملة  الانتخابية  بين المترشحين الرئيسين .

إعلان

وبالموازاة ، تعددت التحليلات والسيناريوهات للنتائج المرتقبة لهذا الاستحقاق المقرر في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل- وهي الانتخابات الرئاسية  الـ59، التي يتنافس فيها المرشح الجمهوري دونالد ترامب الرئيس الحالي للبلاد -هو الرئيس الـ45 لأمريكا- ضد منافسه الديمقراطي جون بايدن.     

وبغض النظر عن تعقيدات العملية الانتخابية الأمريكية والتي توصف بالفريدة ،فهي تُعد من أطول الانتخابات الرئاسية على مستوى العالم.

ويرى بعض المتتبعين للمشهد الانتخابي أن نظام التصويت الأمريكي قد يقود دونالد ترامب وجو بايدن ، حسابيًا ، هذه السنة  للحصول على عدد متساوٍ من الناخبين الكبار، كما حصل في عام 1800.

سيناريو تعادل المرشحين وإمكانية حصولهما على العدد نفسه من أصوات الناخبين، أمر وارد في هذا الاقتراع وبعض القنوات الامريكية تروج من الآن لهذا الاحتمال الذي يبعث على القلق .  

لكن بالنظر إلى استطلاعات الرأي الأخيرة التي تقوم بها وسائل الإعلام، ووكالات استطلاع الرأي الرئيسية في الولايات المتحدة،  تظهر تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب  بنسبة 2 في المائة إلى 10 في المائة .في حين أوضح الناخبون الأمريكيون في معظم الاستطلاعات، أن لديهم ثقة أكبر في قدرة ترامب على التعامل مع الاقتصاد ، حيث حصل  ترامب على ثقة 53 في المائة،  إلا أن بايدن تفوق على ترامب في القضايا الأخرى.

"المترددون" فرصة فوز ترامب !

على الرغم من الاختلافات الواضحة بين ترامب  ، وخصمه اللدود بايدن، لا يزال ملايين الناخبين الأمريكيين لم يحسموا لحد الآن اختيارهم لأحد المرشحين. كما أنه في ظل ما تسجله استطلاعات الرأي الأمريكية من حماس لدى المواطنين الأمريكيين حيال الانتخابات الرئاسية، إلا أن 10% من الناخبين المحتملين ما زالوا مترددين  في الوقت ذاته  ولم يحسموا قرارهم  لاختيار أحد المرشحين الجمهوري أو الديمقراطي.

- كورونا والاقتصاد في صلب المنازلة الأولى بين ترامب وبايدن  

أعلن مدير المناظرة المقرّرة الأسبوع المقبل بين المرشّحين للرئاسة الأميركية، الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن، الثلاثاء أنّ هذه المنازلة الأولى بين الرجلين ستتمحور حول ستّة ملفات من بينها جائحة كوفيد-19 والمحكمة العليا والاقتصاد و"القضايا العرقية والعنف".

وقال كريس والاس المذيع في شبكة "فوكس نيوز" إنّ الملفّين الباقيين اللذين ستشتمل عليهما هذه المناظرة ومدّتها 90 دقيقة هما "حصيلة أداء كلّ من ترامب وبايدن" و"نزاهة الاستحقاق الرئاسي" المقرّر في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وهذه المناظرة الأولى بين ترامب (74 عاماً) وبايدن (77 عاماً) ستجري في 29 أيلول/سبتمبر بمدينة كليفلاند في أوهايو، الولاية المتأرجحة والتي سترجّح، مع مثيلاتها من الولايات المتأرجحة بين الحزبين، كفّة من سيفوز في الانتخابات.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.