تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بلغاريا - روسيا - تجسس عسكري

توتر دبلوماسي بين روسيا وبلغاريا على خلفية تجسس

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يدعو نظيرته البلغارية إيكتارينا زاهرييفا للمحادثات في موسكو (21 أكتوبر 2019)
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يدعو نظيرته البلغارية إيكتارينا زاهرييفا للمحادثات في موسكو (21 أكتوبر 2019) AFP - ALEXANDER NEMENOV

تشتبه بلغاريا في تورط دبلوماسيَين روسيَين اثنين في قضية تجسس عسكري، بعدما جمعا معلومات حول مشاريع لتحديث الجيش البلغاري، وطلبت مغادرتهما خلال 72 ساعة، وقالت روسيا  إنها سترد بالمثل.

إعلان

نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، بأن روسيا سترد بالمثل على طرد الدبلوماسيين الروسيين من بلغاريا، حيث وصف السيناتور تصرفات صوفيا بأنها "غير ودية وغير لائقة".

من جانبه، قال رئيس لجنة مجلس الدوما للشؤون الدولية، إن بلغاريا بطردها الدبلوماسيين الروسيين، "انضمت إلى قائمة الدول التي تؤجج فضائح التجسس المعادية لروسيا دون أي سبب"

جاء هذا بعد أن أعلنت وزارة الخارجية البلغارية أنها ستبعد دبلوماسيَين روسيَين تشتبه النيابة العامة في تورطهما في قضية تجسس عسكري. ووفق النيابة، جمع الدبلوماسيان منذ 2016 معلومات حول مشاريع لتحديث الجيش البلغاري ،و أن الهدف كان تسليم المعلومات المجمّعة، إلى الاستخبارات العسكرية الروسية .

صوفيا قالت إن الدبلوماسيين الروسيين تلقيا مساعدة من مواطنَين بلغاريَين لهما إطلاع على معلومات تخصّ الصناعة العسكرية، وقد تلقيا أحيانا أموالا مقابل هذه الخدمة .

هذه ليست المرة الأولى حيث سبق وأتهم دبلوماسي روسي بالتجسّس في تشرين الأول/أكتوبر 2019، وجرى إبعاده. كما أبعد في كانون الثاني/يناير 2020 دبلوماسي ثان، إضافة إلى موظف في سفارة روسيا في صوفيا.

بكل الأحوال العلاقات السياسية والاقتصادية وثيقة تقليديا بين موسكو وبلغاريا، عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) منذ 2004 والاتحاد الأوروبي منذ 2007، لكن تشهد قضايا التجسس التي تورط فيها مواطنون روس ارتفاعا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.