تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دعم الليرة يلتهم احتياطي تركيا من العملات والمستوى يبلغ أدنى درجاته منذ 20 عاماً

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عام 2008
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عام 2008 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

عمدت تركيا لاستخدام احتياطياتها من العملات الصعبة لدعم الليرة التي فقدت قرابة 22 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار هذا العام، وتعد من بين العملات الأسوأ أداء في الأسواق الناشئة. وقالت وكالة موديز الاثنين إن احتياطي تركيا من العملات بلغ أدنى مستوياته في 20 عاما. وخفضت الوكالة تصنيف أنقرة الائتماني السيادي إلى بي-2، نفس فئة تصنيف دول مثل بوليفيا ومصر.

إعلان

وحذرت موديز من أن "الحكومة استنفذت تقريبا الاحتياطات التي من شأنها مساعدتها في تجنب أزمة ميزانية مدفوعات محتملة". وقال البنك المركزي في بيان الخميس إن قراره زيادة سعر الفائدة الرئيسية يهدف إلى "إعادة تأسيس عملية خفض التضخم ودعم استقرار الأسعار". وارتفعت معدلات التضخم إلى 11,77 بالمئة في آب/اغسطس مقارنة ب11,76 في تموز/يوليو، لكنها بقيت في خانة الرقمين في السنوات القليلة الماضية.

وهذا يعني أن لدى تركيا معدلات فائدة سلبية، حيث تخسر الإيداعات والأسهم قيمتها مع الوقت ما يجبر المستثمرين خارج السوق والمواطنين الأتراك على تحويل ليراتهم إلى الدولار أو اليورو. ورفع البنك معدلات الفائدة الرئيسية المرة الأخيرة في أيلول/سبتمبر 2018 من 17,75 بالمئة إلى 24 بالمئة وسط أزمة عملة في أعقاب توتر العلاقات مع الولايات المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.