تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد خسارة 23% من قيمتها: ارتفاع طفيف لليرة التركية بعد قرار مفاجئ للبنك المركزي

خسرت الليرة التركية 23% من قيمتها منذ مطلع 2020
خسرت الليرة التركية 23% من قيمتها منذ مطلع 2020 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

ارتفعت الليرة التركية الجمعة 29 أيلول 2020 بشكل طفيف بعد شهور من الانهيار بفضل إجراءات مفاجئة كان البنك المركزي التركي قد اتخذها برفع أسعار الفائدة لأول مرة منذ عام 2018.

إعلان

وصعدت الليرة مقابل الدولار الأمريكي من 7.71 إلى 7.56، بعد إجراءات تخفيف قيود التداول على المستثمرين الأجانب، في خطوة يمكن أن تساعد في وقف هروب رأس المال بسبب مخاطر الليرة الأمر الذي جعلها واحدة من أسوء العملات في العالم.

والليرة متراجعة 23 بالمئة مقابل الدولار منذ بداية عام 2020 لأسباب على رأسها مخاوف إزاء نفاذ احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي والتدخلات المكلفة للحكومة التركية في سوق الصرف وارتفاع طلب الأتراك على العملات الصعبة خوفاً عل مدخراتهم من تراجع الليرة.

ويغذي قرار البنك المركزي التركي الأخير التكهنات بأن صانعي القرار الأتراك بدأوا في حلحلة عدد كبير من الحدود القصوى المسموحة للتداول والتي جعلت من المستحيل تقريباً على المستثمرين في الخارج التحوط وتمويل أصولهم في تركيا.

وكان إدراج حدود على التعامل مع البنوك الأجنبية قد أقر لأول مرة بعد أزمة العملة في عام 2018 وكان يهدف إلى الوقوف في طريق المستثمرين الذين يعقدون المراهنات على الليرة. وفي مواجهة بيئة تداول غير متوقعة، سحب المستثمرون غير المقيمين في تركيا أكثر من 13 مليار دولار من سوق السندات والأوراق المالية هذا العام وانخفض نصيبهم في الدين الحكومي بالعملة المحلية إلى مستوى قياسي بلغ أقل من 4%.

ونقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكية عن الخبير في الشؤون المالية تيموثي آش قوله إن التحركات التركية الأخيرة "مشجعة وتشير إلى أن السلطات قد فهمت ما يجب فعله أخيراً".

ولا تزال الليرة منخفضة بنسبة تفوق 20٪ مقابل الدولار هذا العام وهي أكبر نسبة في الأسواق الناشئة بعد الريال البرازيلي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.