تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: جرحى في هجوم بالسكين قرب مقر "شارلي إيبدو" السابق والشرطة تعتقل مشتبهين بهما

عناصر من الشرطة الفرنسية قرب المقر السابق لمجلة "شارلي إيبدو"
عناصر من الشرطة الفرنسية قرب المقر السابق لمجلة "شارلي إيبدو" © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
5 دقائق

 أصيب عدة أشخاص بجروح في واقعة طعن بالسلاح الأبيض الجمعة 09/25 قرب مقر مجلة "شارلي إيبدو" السابق في باريس الذي هاجمه إرهابيون إسلاميون قبل خمس سنوات، وذلك في واقعة تحقق فيها شرطة مكافحة الإرهاب.

إعلان

وقالت شرطة باريس إنها ألقت القبض على مشتبه به، وذكرت إذاعة فرانس إنفو إن مشتبها به آخر اعتُقل أيضا. كان رئيس الوزراء جان كاستيكس قد ذكر في وقت سابق أن أربعة أصيبوا طعنا، لكن مصدرا بالشرطة صرح لرويترز لاحقا بأن هناك مصابين اثنين أحدهما في حالة خطيرة.

وظهر كاستيكس في لقطات بثها تلفزيون بي.إف.إم وهو يتفقد موقع الهجوم بصحبة وزير الداخلية جيرالد دارمانان ورئيسة بلدية باريس آن ايدالغو. وقال شاهد لإذاعة أوروبا 1 "كنت في مكتبي وسمعت صراخا في الشارع. نظرت من النافذة وشاهدت امرأة ملقاة على الأرض ومصابة بجرح في وجهها قد يكون نتج عن سكين طويل". وأضاف "شاهدت جارا ثانيا على الأرض وذهبت للمساعدة". وقالت شرطة باريس إنها ألقت القبض على شخص بالقرب من دار أوبرا الباستيل.

ونقلت إذاعة أوروبا 1 عن مسؤولين بالشرطة قولهم إن المشتبه به يبلغ من العمر 18 عاما ومعروف لدى الأجهزة الأمنية، كما ذكرت أنه مولود في باكستان. وذكر مصدر بالشرطة أنه تم العثور على سكين طويل في مكان الحادث وتحدثت مصادر أخرى عن العثور على ساطور. وقال مكتب المدعي العام المسؤول عن قضايا الإرهاب إنه يحقق في الواقعة.

محاكمة جارية

مثل 14 شخصا أمام محكمة في باريس في الثاني من أيلول 2020 بتهمة المشاركة في الهجوم الإرهابي على مكتب شارلي إيبدو في كانون الثاني 2015 وهو ما أسفر عن سقوط 12 قتيلا. وقيل في المحاكمة إنهم كانوا يسعون للانتقام بعد نحو عشرة أعوام من نشر المجلة الأسبوعية رسوما كاركاتورية عن النبي محمد. ونقلت الشرطة مديرة الموارد البشرية في شارلي إيبدو من منزلها هذا الأسبوع بعدما تلقت تهديدات بالقتل.

وأظهرت تغطية تلفزيونية اليوم الجمعة عربات إسعاف وسيارات إطفاء وقوات من الشرطة تطوق المنطقة حول مقر شارلي إيبدو السابق. وطلبت السلطات المحلية من السكان الابتعاد عن المنطقة وقالت إن عملية أمنية لا تزال دائرة بشمال شرق العاصمة. وكتب نائب رئيس البلدية إيمانويل غريغوار على تويتر أن الشرطة كانت تبحث عن فرد "يشكل خطرا محتملا". وأوقف مترو باريس عمل خطوط في المنطقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.