تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسبانيا

تظاهرات في مدريد احتجاجا على توسيع إغلاق جزئي لوقف انتشار كورونا

شوارع اسبانية خالية من المارة بسبب الإغلاق جراء انتشار فيروس كورونا
شوارع اسبانية خالية من المارة بسبب الإغلاق جراء انتشار فيروس كورونا © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

نزل متظاهرون الى شوارع مدريد يوم الأحد 27 سبتمبر 2020 احتجاجاً على توسيع نطاق إغلاق جزئي ليشمل المزيد من الأحياء في منطقة العاصمة الإسبانية في محاولة لوقف ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

إعلان

وباتت المدينة والمنطقة المحيطة بها بؤرة موجة ثانية من الإصابات تشهدها إسبانيا.

وبلغت حصيلة الوفيات بوباء كوفيد-19 في اسبانيا أكثر من 31 ألفا من أصل 700 ألف حالة على المستوى الوطني منذ بدء انتشار الفيروس، وهي أعلى نسبة إصابات في الاتحاد الاوروبي.

ويخضع حوالى 850 ألف شخص في المناطق الشعبية بضواحي جنوب مدريد منذ 21 أيلول/سبتمبر لعزل في أحيائهم ولا يمكنهم المغادرة الا للتوجه الى العمل او المدرسة أو لأسباب طبية، رغم أنهم قادرون على التنقل بحرية ضمن مناطقهم.

وأغلقت المتنزهات في تلك الأحياء فيما يفترض ان تغلق المطاعم والأعمال الأخرى عند الساعة العاشرة مساء في بلد معروف بان سكانه يتناولون العشاء في وقت متأخر من الليل.

وأعلنت الحكومة المحلية لمنطقة مدريد الجمعة توسيع القيود الجديدة لتشمل أحياء إضافية اعتبارا من الاثنين تضم 167 ألف شخص، وهو قرار تعتبره الحكومة المركزية غير كاف داعية إلى تطبيق القيود في كافة أنحاء العاصمة.

وتجمع مئات الأشخاص أمام البرلمان المحلي في مدريد في فايكاس، إحدى المناطق التي تخضع لإغلاق جزئي منذ الأسبوع الماضي للاحتجاج على تلك القيود.

واحتج الكثيرون على ما وصفوه ب"التمييز" من جانب السلطات. وردد المتظاهرون أمام برلمان منطقة مدريد "هذا ليس عزلاً، هذا تمييز".

وهتف المتظاهرون أيضاً "لا يفرضون عزلاً على الأغنياء"، وبينهم شباب ومتقاعدون وأشخاص مع أطفال رضع.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.