تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لمن سيصوت نجوم هوليوود في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بايدن أم ترامب؟

ترامب ونجوم هوليوود
ترامب ونجوم هوليوود © AFP
نص : منية بالعافية
3 دقائق

نجوم هوليود والرئاسيات. سؤال يطرح نفسه كلما بدأت حملة الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو السؤال الذي طرحه موقع إذاعة RTL الإخباري

إعلان

الكثير من نجوم هوليود ينشطون لصالح مرشح أو آخر، بينما يقوم آخرون بحملات لتشجيع الناخبين على الإدلاء بأصواتهم، كما هو الشأن بالنسبة لسيلينا جوميز وجون ليجند وليوناردو دي كابريو، إذ شاركوا مؤخرا في التعليق الصوتي على المسلسل الوثائقي: "شرح لمن يهم صوته"، Whose Vote Counts, Explained والذي يحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات الأمريكية المقبلة ويعرض على منصة نيتفليكس.

وبينما يفضل الكثير من النجوم النأي بأنفسهم عن أي جدل سياسي، ويؤيد آخرون مرشحا أو آخر كما هو الشأن بالنسبة للعديد من الفنانين الذين دعموا هيلاري كلينتون في سباقها نحو الرئاسة ضد منافسها دونالد ترامب. وهو سباق أثبت أن تأييد النجوم لا يؤدي بالضرورة إلى كسب الانتخابات، لكنه يساهم في دعم شعبية المرشح أو المرشحة، وأيضا في توفير المزيد من الدعم المادي لحملات تلعب فيها الإمكانيات المالية دورا كبيرا.

ولعل الفرق القائم في دعم نجوم هوليود لأحد المرشحين في الانتخابات الرئاسية الحالية، هو في نوعية النجوم. إذ يحظى الديمقراطيون بدعم كبير من قبل النجوم، ويوصف العديد منهم بالملتزمين، كما هو الشأن بالنسبة لجورج كلوني وبيلي بورتر ووبي غولدبرغ، الذين يدعمون حركات حقوقية وديمقراطية كحركة: "حياة السود تهم"، المناهضة للعنصرية، والذين يساندون أيضا المعسكر التقدمي وحزب الديمقراطيين.

لكن إذا كانت الغالبية العظمى من المشاهير في الموسيقى والتلفزيون والسينما والأزياء ذات توجه ديمقراطي، فإن هناك أيضًا بعض من يوصفون بالمتمردين الذين يدعمون المعسكر الجمهوري رغم الانتقادات الكبيرة التي توجه لهم. فالعديد منهم أعربوا عن دعمهم للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، ومن بينهم الممثلة ستايسي داش، ووالد أنجيلينا جولي، الممثل جون فويت الذي نشر عدة مقاطع فيديو لدعم ترامب، والممثلة روزان بار. بينما كان جيمس وودز اشاد في إحدى المرات بما أسماه وطن دونالد ترامب، كما كان دين كاين، سوبرمان التلفزيوني في التسعينيات، أكد أنه يثق في دونالد ترامب إضافة إلى الممثل، أشعيا واشنطن، الذي أعلن دعمه لترشيح ترامب لولاية ثانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.