تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشعوب الأوروبية ممتعضة من إجراءات فيروس كورونا: "أوقفوا الإرهاب الصحي"

من وقفة احتجاجية في مرسيليا ضد الإجراءات الجديدة
من وقفة احتجاجية في مرسيليا ضد الإجراءات الجديدة © أ ف ب

يثير الارتفاع الملحوظ في عدد الإصابات بفيروس كورونا القلق في أوروبا، وهو الأمر الذي دفع بعض الدول لإعادة فرض بعض التدابير لتفادي موجة ثانية من العدوى، لكن هذه الإجراءات باتت تلقى معارضة وتمردا من المواطنين الذين وصفوها بأنها تحد من الحريات.  

إعلان

في الأيام الأخيرة شهدت مدينة مرسيليا الفرنسية حركة "تمرد" حيث ندد أصحاب المقاهي والمطاعم في المدينة رفقة عدد من المنتخبين المحليين بقرار الحكومة القاضي بغلق المقاهي والمطاعم ولمدة أسبوعيين لمنع تفشي الوباء. ووصفوا القرار بـ «الجائر" وبأنه "عقاب جماعي" يضر بالحياة الاقتصادية والاجتماعية للمدينة التي تعاني أصلا من بطالة مرتفعة.

ما حدث في مرسيليا هو مثال بسيط عن اعتراض يقوم به مواطنون أوروبيون على الإجراءات الحكومية المتناقضة وضد ارتداء الكمامات والقيام بتظاهرات تندد بتقييد حرية التحرك.

في ألمانيا ، كان هناك تجاوب كبير من طرف السكان مع الإجراءات الحكومية ، غير أن الحركة " ضد الكمامات "  ، العاصمة الألمانية برلين احتجاجات شارك فيها الالاف ضد الاجراءات الحكومية لمكافحة فيروس كورونا. واحتج المتظاهرون على تقييد حريتهم الشخصية المكفولة في القانون الأساسي للدولة ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل: "أوقفوا الإرهاب الصحي" و"الإنذار الزائف لكورونا

في هولندا المعارضون للبس الكمامات حاولوا تقليد جيرانهم الألمان ولكن بطريقة عنيفة حيث اشتبك المتظاهرون مع قوى الأمن وكان من بينهم عنلصر من اليمين المتشدد الذي كرر الانتقادات ضد الحكومة وطريقة تسييرها للوباء .

في إيطاليا بما أن النظام الصحي هو لا مركزي فرؤساء المناطق استقطبوا غضب الايطاليين حيث تختلف الإجراءات من مدينة الى أخرى مجاورة.

في بريطانا واسبانيا وبالرغم من العدد الهائل لأرقام الوفيات الا أن السكان بدأوا يضيقون ذرعا من الإجراءات، حيث أدت التعليمات الأخيرة الى عودة الاحتجاجات والمظاهرات وتجمعات أسبوعية.

بعض الأصوات الأوروبية في بولندا بدأوا يطالبون بتطبيق المثال السويدي وتطبيق مبدأ المناعة الجماعية حيث لم تطبق السويد أي إجراءات غلق منذ البداية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.