تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خليل زاد في الدوحة لدفع المفاوضات الأفغانية المتعثرة

مقاتلون في حركة طالبان (المصدر: فيس بوك)
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
3 دقائق

وصل الموفد الأميركي الخاص لأفغانستان إلى الدوحة الخميس لإجراء لقاءات دبلوماسية مكوكية بين الحكومة الأفغانية ومفاوضي طالبان الذين يعتقد أنهم على وشك التوصل إلى حل وسط بشأن نقطة شائكة رئيسية.

إعلان

  توقفت المناقشات التي بدأت في العاصمة القطرية منتصف ايلول/سبتمبر، بسبب الخلافات حول كيفية صياغة مدونة لقواعد السلوك التي ستوجه المحادثات الأوسع. وتهدف المفاوضات إلى إنهاء النزاع المستمر في أفغانستان منذ 19 عامًا، 

   وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان قبل وصول الموفد فخليل زاد في وقت متأخر الأربعاء، إن الدبلوماسي المخضرم سيلتقي الفريقين "للاستماع إلى مستجدات جهودهما للتفاوض على تسوية".

   ولم يتفاوض الطرفان بعد بشأن القضايا الرئيسية، بما في ذلك وقف إطلاق النار أو نوع الحكم في أفغانستان مستقبلاً.

   لكن عبد الله عبد الله المسؤول الحكومي الأفغاني المكلّف الإشراف على عملية السلام الجارية قال لوكالة فرانس برس الأربعاء إنه قد يكون هناك تقدم بشأن الخلاف حول أي تفسير للإسلام يجب أن يستخدم كإطار للقوانين في أفغانستان ما بعد النزاع.

   ويصر قادة طالبان، وهم متشددون سنّة، على اتباع المذهب الحنفي للفقه الإسلامي السني، لكن المفاوضين الحكوميين قلقون من أن يستخدم الأمر للتمييز ضد أقلية الهزارة الشيعية والأقليات الأخرى.

   كما يختلف الطرفان حول أثر اتفاق طالبان والولايات المتحدة على اتفاق السلام الجاري التفاوض عليه الآن.

   وخليل زاد الذي توسط في اتفاق واشنطن مع طالبان في شباط/فبراير شباط لا يتوسط في المحادثات، لكنه يؤكد دائما أهمية "المصالحة الأفغانية الأفغانية".

   وقال في تغريدة قبل وصوله إلى الدوحة إنّ "الشعب الأفغاني والمجتمع الدولي يتابعون من كثب ويتوقعون أن تحقق المفاوضات تقدمًا نحو إنتاج خارطة طريق للمستقبل السياسي لأفغانستان ووقف إطلاق نار دائم وشامل". 

   تولّت طالبان الحكم في أفغانستان منذ العام 1996 حتى العام 2001 حين أطاحها الغزو الأميركي للبلاد.

   وتقاتل الحركة حكومة كابول منذ نحو عقدين في نزاع أوقع عشرات آلاف القتلى.

   وتتواصل أعمال العنف في أفغانستان على الرغم من محادثات السلام الجارية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.