تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكاظمي سيعزل أي قوة عسكرية تنطلق من المنطقة الخاضعة لها هجمات الصواريخ

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بغداد
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في بغداد © رويترز
نص : باسل محمد - بغداد
2 دقائق

تقرير لجهاز المخابرات الوطني يتحدث عن تواطؤ لدى بعض القوات الأمنية أو خشيتها ما يدفعها لغض البصر عن تحركات المجموعات التي تشن هجمات الصواريخ. تقرير المخابرات اكد ان تعيين اللواء حامد الزهيري قائدا أمنياً للمنطقة الخضراء في بغداد حيث يتواجد قصر رئاسة الوزراء هدفه احتواء اي محاولة للنيل من حياة الكاظمي.

إعلان

رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض قرر اقالة نائب امين عام كتائب سرايا الخراساني حامد الجزائري و هو من ابرز المتشددين في فصائل الحشد. وأعلن علي الياسري امين عام الخراساني في بيان اقالة الجزائري من اي صفة ويعتقد ان الجزائري يقود مجموعات لأطلاق الصواريخ .. 

وفي سياق التطورات المتسارعة لملف مطلقي الصواريخ التي استهدفت في الساعات الأخيرة، مواقع أميركية قرب مطار اربيل الدولي في اقليم كردستان شمال العراق قالت تقرير للجنة الأمن و الدفاع في البرلمان العراقي ان امام الكاظمي سيناريوهين الأول، اطلاق عملية أمنية كبيرة لأعتقال زعماء فصائل حشد متهمة بأطلاق الصواريخ واذا تطورت الأمور قد تتدخل قوات أميركية لدعم الحكومة العراقية أما السيناريو الثاني،  فيميل الى تريث الكاظمي لحين لتسوية الملف سياسياً داخل البيت الشيعي الكبير الذي يضم رجال دين وسياسة و زعماء مجموعات مسلحة وقد يحدث ذلك برعاية ايرانية .

 و كشف التقرير ان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين الذي زار طهران بصورة خاطفة قبل ايام قليلة بحث دوراً ايرانياً في انهاء ملف مطلقي الصواريخ لكن تطورات بشن هجمات على مطار اربيل الدولي اعطى اشارات سلبية حول الرد الأيراني.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.