تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

الانتخابات الأمريكية: بايدن وحيد في ساحة المعركة بعد إصابة ترامب بفيروس كورونا

المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن
المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

على مدى أشهر، سخر دونالد ترامب من حملة خصمه جو بايدن الحذرة في ظل تفشي وباء كوفيد-19، لكن مع دخول الرئيس الجمهوري الحجر الصحي يوم الجمعة 2 تشرين الأول 2020 بعدما ثبتت إصابته بفيروس كورونا، خرج قطار ترامب عن مساره وبقيت الساحة للمرشح الديموقراطي وحده قبل شهر من الانتخابات.

إعلان

من السابق لأوانه التنبؤ بطريقة تأثير إصابة ترامب في السباق إلى البيت الأبيض وهو من أكثر المعارك الرئاسية الأميركية صخبا في العصر الحديث.

لكن المفارقة التي رافقت المواجهة بين السبعينيين لم تفت أحدا.

فعشية إعلان إصابة ترامب، كان الرئيس يسخر من إفراط بايدن في اتخاذ إجراءات وقائية.

وقال ترامب البالغ من العمر 74 عاما ساخرا من بايدن "يمكن أن يكون يتحدث من مسافة 200 قدم منك ويظهر بأكبر قناع رأيته".

خلال الأشهر الأولى من الوباء وفيما بقي بايدن (77 عاما) معزولا في منزله في ديلاوير، سخر ترامب من "جو النعسان" بسبب "الاختباء" في قبو منزله، وهي جملة تبناها أنصاره وراحوا يرددونها بشكل متكرر.

لكن يوم الجمعة 2 تشرين الأول 2020 ، كان ترامب هو الشخص المتحصّن ويتلقى العلاج في مستشفى وولتر ريد العسكري بعد تشخيص إصابته بالوباء.

وكان بايدن حريصا في الغالب على تجنب الحشود ووضع الكمامة في الأماكن العامة.

لكنه كان على خشبة المسرح مع الرئيس خلال مناظرتهما قبل ثلاث ليال من إعلان ترامب إصابته بفيروس كورونا.

وسرعان ما خضع بايدن وزوجته لاختبار كوفيد-19 للتأكد من عدم إصابتهما بالعدوى. وبعد دقائق من ظهور نتائجهما السلبية، توجه المرشح الديموقراطي إلى ساحة المعركة في ميشيغان، وهي ولاية رئيسية في "حزام الصدأ" فاز بها ترامب في العام 2016.

وفي أحد التجمعات في غراند رابيدز، لم يأت إلا بضع عشرات من الأشخاص ولم يكن هناك تفاعل شخصي مرئي بين بايدن والناخبين.

لكن الرسالة كانت واضحة: بايدن لا يسمح لإصابة ترامب أن تقلب حملته الانتخابية التي تكثّفت أخيرا والتي ضمّت جولة بالقطار الأربعاء عبر أوهايو وبنسلفانيا.

وقدّم ناخبو ميشيغان الذين اصطفوا على جانبي الطريق خلال عقد بايدن التجمع، آراءهم في التطورات الأخيرة وحملت امرأة لافتة صغيرة كتب عليها "الكمامات فعالة".

ركّز خطاب بايدن الذي ألقاه وهو يضع كمامة، على الاقتصاد لكنه تطرق أيضا إلى العنوان الذي يتصدر العالم.

وقال "إنه تذكير مؤكد لنا جميعا بأن علينا أن نأخذ هذا الفيروس على محمل الجد. لن يختفي تلقائيا" في إشارة على الأرجح إلى إصرار ترامب المتكرر على أن الفيروس "سيختفي" ببساطة.

وشدد بايدن على أن "الوقت ليس وقت التحزب بل وقت أن نكون أميركيين (عندما) نجتمع معا كأمة".

 كونوا وطنيين"

طلب بايدن من المواطنين وضع الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي والمثابرة على غسل اليدين.وتابع "كونوا وطنيين. لا يتعلق الأمر بكونكم أقوياء بل بالقيام بدوركم".

ومع ذلك، امتنع بايدن عن الانتقاد المباشر لخصمه وأنهى حديثه بتمنيات بالشفاء العاجل لترامب.

وقال بايدن "حفظ الله العائلة الأولى (عائلة الرئيس ترامب) وكل أسرة تتعامل مع هذا الفيروس".

وأعلن فريق حملته الانتخابية انه كان يسحب كل الإعلانات السلبية ضد ترامب التي كان مقررا بثها الجمعة.

لكن تساءلت بعض الأصوات المؤيدة لبايدن عما إذا كان عليه عدم تسديد لكماته إلى الرئيس عندما يكون وضع ترامب الذي ينتقص من بايدن ويهاجم نزاهة بطاقات الاقتراع عبر البريد، على المحك.

وغرّد ستيف شميدت، وهو واضع استراتيجيات جمهوري سابق مناهض لترامب الجمعة "اسحق الترامبية، وجه ضربات إليه. ضع إعلاناتك مرة أخرى. هذه ساعة قتال".

وتذكر آخرون كيف سخر ترامب في تجمع حاشد قبل أربع سنوات علانية من المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون بعدما عولجت من التهاب رئوي خلال سباق 2016.

وعزز بايدن جدول سفره في أواخر آب/أغسطس، بعد أشهر من إقامة أحداث افتراضية أو الظهور في أماكن ليس بعيدة عن ويلمنغتون.

وخلال ذلك الوقت، جاب ترامب الولايات وعقد تجمعات ضمت في بعض الأحيان الآلاف الحاضرين، وضع قلة منهم الكمامات.

ومع تبقي 32 يوما فقط قبل الانتخابات، أعلن فريق حملة ترامب أن الأحداث ستكون إما افتراضية أو مؤجلة حتى إشعار آخر.

وفي غضون ذلك، أعلن فريق بايدن عن فعاليات جديدة. ستزور زوجته جيل ولاية مينيسوتا السبت في حين سيزور السناتور المنافس السابق بيرني ساندرز نيو هامبشير نيابة عنه. 

وكانت نائبة بايدن السناتورة كامالا هاريس في نيفادا الجمعة. 

وخضعت هاريس البالغة من العمر 55 عاما لاختبار كوفيد-19 جاءت نتيجته سلبية الجمعة، كما فعل نائب الرئيس مايك بنس، ومن المقرر أن تقام مناظرة بينهما في 7 تشرين الاول/أكتوبر.

ومن المقرر أن تجري المواجهة التالية بين ترامب وبايدن في 15 تشرين الأول/أكتوبر في ميامي، لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت ستعقد أم لا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.