تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تسلّم باريس جهادياً فرنسياً قاتل في سوريا عام 2012 وحُكم بالسجن 15 عاماً

أردوغان في مدينة فيرنا البلغارية عام 2018
أردوغان في مدينة فيرنا البلغارية عام 2018 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قامت تركيا الاثنين 10/05 بترحيل فرنسيا ذهب إلى الجهاد في سوريا عام 2012 وحُكم عليه في فرنسا بالسجن 15 عامًا غيابيا في 2017، وتم توقيفه لدى وصوله إلى باريس، وفق ما ذكر مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

إعلان

وأشارت وكالة الأناضول التركية إلى أن قوات الأمن التركية اعتقلت عثمان غاريدو (26 عام)، والذي يطلق على نفسه لقب أبو سلمان الفرنسي، في تموز/يوليو أثناء تواجده في منطقة كيليس، القريبة من الحدود السورية. وتم ترحيل غاريدو في إطار "بروتوكول كازينوف"، الذي أبرم بين أنقرة وباريس في 2014 ويسمح باعتقال الجهاديين العائدين من سوريا عبر تركيا. وتم توقيفه لدى وصوله.

وفُتح تحقيق جديد مؤخرًا ضد هذا الرجل المتحدر من مونبلييه، وصدر بحقه أيضا أمر بالاعتقال منذ عام 2016، بحسب المصدر القضائي. ويتعلق هذا التحقيق بالأعمال التي ارتكبها بعد إدانته. وأصدرت محكمة جنايات الأحداث، في نيسان/أبريل 2017، حكما غيابيا عليه بالسجن 15 عامًا لانضمامه إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والمشاركة في التدريب والقتال هناك وتحريض المسلمين في فرنسا على ارتكاب أعمال عنف.

كما حُكم على أربعة أفراد آخرين من عائلته - والديه واثنان من إخوته، ذهبوا أيضًا إلى سوريا - في هذه القضية بالسجن 10 و 15 عامًا. وغادر غاريدو، عندما كان يبلغ من العمر 18 عامًا، مع أحد أشقائه فرنسا في نهاية عام 2012 للانضمام إلى تنظيم جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، ثم سرعان ما التحق بتنظيم الدولة الإسلامية.

وانضم إليهما الوالدان، أب فرنسي اعتنق الاسلام وام مغربية الأصل، في عام 2013 مع أطفالهما القاصرين الثلاثة الآخرين في ذلك الوقت. وظهر عثمان غاريدو بشكل خاص عام 2014 في شريط فيديو مدته 7 دقائق بعنوان "ماذا تنتظر؟" بثه الفرع الإعلامي لتنظيم الدولة دعا فيه المسلمين في فرنسا للانضمام إلى التنظيم أو التحرك على الأراضي الفرنسية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.