تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صراع أرمينيا وأذربيجان

الامين العام لحلف شمال الاطلسي يتوقع من تركيا تهدئة النزاع بين أذربيجان وأرمينيا

الأمين العام لحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ
الأمين العام لحلف الاطلسي ينس ستولتنبرغ - رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

إعلان

توقع الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ يوم الإثنين 5 أكتوبر 2020 من تركيا، الحليف الوثيق لأذربيجان، ان تستخدم نفوذها لتهدئة النزاع في اقليم ناغورني قره باغ الانفصالي الارميني.

   وتأتي تصريحات ستولتنبرغ بعد مباحثات اجراها مع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، فيما دخلت المعارك بين الانفصاليين الأرمن والجيش الأذربيجاني يوم الاثنين 5 أكتوبر 2020 اسبوعها الثاني مسفرة عن مقتل نحو 250 شخصا.

   وقال ستولتنبرغ "اتوقع أن تستخدم تركيا نفوذها الكبير لتهدئة التوتر".

   وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حضّ مسلمي اذربيجان على مواصلة حملتهم العسكرية حتى استعادة الأراضي التي خسروها خلال حرب دامية أسفرت عن 30 ألف قتيل في التسعينات.

   من جانبه، قال تشاوش أوغلو إنّ على الحلف الأطلسي معالجة التصعيد "في شكل متوازن".

   وتابع "على الجميع، ولا سيما الناتو، دعوة أرمينيا للانسحاب من أجل أن يكون هناك حل لهذه المشكلة في إطار القانون الدولي".

   وأدى إعلان قره باغ انفصالها عن أذربيجان إلى اندلاع حرب في مطلع التسعينات. ولم يعترف المجتمع الدولي ولا حتى ارمينيا باستقلال الإقليم.

   لكن يريفان تدعم الاقليم في شكل كامل ولديها علاقات صعبة تاريخيا مع اذربيجان.

   وجاءت زيارة ستولتنبرغ لتركيا مع موجة جديدة من التوترات مع الدولة العضو في الحلف الاطلسي، وخصوصا على خلفية سعي تركيا الى الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط ما اثار غضب اليونان العضو الاخر في الحلف.

   لكن البلدين اتفقا الشهر الماضي على استئناف المفاوضات المباشرة لأول مرة منذ عام 2016.

   ولم يتم الإعلان عن موعد للمحادثات المقررة في اسطنبول.

   كما سحبت تركيا سفينة استشكاف من المياه المتنازع عليها مع قبرص بعد أن هدد الاتحاد الأوروبي الجمعة بفرض عقوبات على أنقرة.

   وقال الاتحاد الأوروبي إن عودة سفينة يافوز إلى ميناء تركي الاثنين "هي خطوة أخرى موضع ترحيب نحو وقف التصعيد في شرق البحر المتوسط".

   واوضحت وزارة الطاقة التركية في بيان ان يافوز ابحرت الى ميناء تركي لاعمال صيانة وتموين "بعد انجاز عملها الذي بدأته في 24 نيسان/ابريل في حقل سلجوقلو 1" على ان تستأنف انشطتها "في موقع آخر".

   ورحب ستولتنبرغ باتفاق أثينا وأنقرة الأسبوع الماضي على إنشاء خط عسكري ساخن لتفادي وقوع اشتباكات عرضية.

   وقال الأمين العام للحلف "أرحب بهذا وأحيي الحليفين على جهودهما ونحن على استعداد لمواصلة تطويرها".

   وتابع  "يمكن لآلية حل النزاع أن تساعد في خلق مساحة للجهود الدبلوماسية".

   ومن المقرر أن يلتقي ستولتنبرغ الرئيس رجب طيب اردوغان في أنقرة في وقت لاحق يوم الاثنين.

   وسيزور ستولتنبرغ يوم الثلاثاء أثينا لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.