تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السودان

السودان: المحتجون على اتفاق السلام يواصلون إغلاق الميناء الرئيسي في البلاد

ميناء  بورتسودان ( أرشيف)
ميناء بورتسودان ( أرشيف) REUTERS - Mohamed Nureldin Abdallah
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

واصل مئات الأشخاص يوم الإثنين 5 أكتوبر تشرين الأول 2020 اغلاق ميناء البحر الأحمر السوداني "بورتسودان" احتجاجا على اتفاق سلام تاريخي وقّع في نهاية الأسبوع، منددين باستبعادهم منه.

إعلان

والمحتجون من قبائل البجا وقد أثار غضبهم توقيع ممثلين لقبيلة بني عامر الاتفاق مع الحكومة.

   وتَعتبر قبائل البجا أن قبيلة بني عامر لا تمثّل غالبية سكان المنطقة. 

   ومنذ الأحد يغلق المحتجون أرصفة الميناء والطريق السريع الذي يربط بورتسودان، نقطة عبور غالبية السلع المستوردة من الخارج إلى مختلف أنحاء البلاد.

   وقال سيدي موسى أحد منظمي التحرك الاحتجاجي لوكالة فرانس برس "نقوم بهذا التحرك لأن أولئك الذين وقّعوا (الاتفاق) لا يمثّلون شرق السودان ولأن النص لا يأخذ وجهة نظرنا في الاعتبار".

   وقال رئيس نقابة هيئة الموانئ البحرية عبود شربيني "لن نسمح بعبور أي شيء ما لم تلب الحكومة مطلبنا وتجمّد الاتفاق".

   وهتف محتجون يرتدون جلابيب بيضاء تقليدية وحاملين العصي والسيوف "البجا حديد"، للدلالة على قوتهم وصلابتهم.

   ولم تتدخل قوات الأمن كما لم تبد الحكومة على الفور أي رد فعل.

   ورحّب المجتمع الدولي بالاتفاق التاريخي الموقّع يوم السبت في جوبا واعتبره خطوة أساسية لإنهاء حرب مستمرة منذ عقود.

   ووقّعت الحكومة الاتفاق مع خمس حركات مسلحة وخمس حركات سياسية بوساطة من جنوب السودان.

   وكانت هذه الحركات قد خاضت تمردا ضد نظام الرئيس عمر البشير الذي أطيح في العام 2019.

   لكن أبناء قبائل البجا اعترضوا السبت على استبعادهم من الاتفاق.

   وفي آب/اغسطس الماضي، شهدت مدينة كسلا اشتباكات بين البني عامر والبجا على خلفية اعتراض هؤلاء على تعيين حاكم لولاية كسلا ينتمي إلى البني عامر.

   وشهد شرق السودان في الأشهر الأخيرة مواجهات عنيفة بين جماعات عرقية تتنافس على مناصب سياسية.

   وتقود السودان حكومة انتقالية تولّت السلطة بعد أشهر من إطاحة البشير.

   وهي تواجه صعوبات كبيرة في إعادة بناء الاقتصاد المنهك جراء عقود من النزاعات والعقوبات الأميركية.

  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.