تخطي إلى المحتوى الرئيسي

(فيديو) ثمانية مفقودين إثر فيضانات عارمة وخارجة عن المألوف في جنوب فرنسا

فيضانات في جنوب فرنسا
فيضانات في جنوب فرنسا © مونت كارلو الدولية
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أسفرت الفيضانات التي ضربت مناطق في جنوب شرق فرنسا الجمعة 10/02 ثمانية مفقودين وخلّفت مشاهد خراب تاركة مئات الأشخاص بدون مأوى.

إعلان

وفي وقت سابق، قال عمال إغاثة فرنسيون إنهم عثروا على رجل ميت في سيارته المغمورة في سان مارتان فيزوبي قرب نيس. وبذلك، أصبحت حصيلة القتلى حتى مساء الأحد 10/05 شخصين اثنين في فرنسا، كما قتل شخصان آخران في الفيضانات التي تضرب كذلك مناطق في شمال إيطاليا. وكان الدفاع المدني الإيطالي أعلن الأحد العثور على جثة راع فرنسي في نهر رويا.

وتواصلت في البلدين جهود الإغاثة الأحد لمساعدة المتضررين بعد يومين من فيضانات "خارجة على المألوف" والبحث عن المفقودين. وأعلن برنار غونزاليز محافظ مقاطعة آلب ماريتيم لفرانس برس "ما نعيشه خارج على المألوف، نحن معتادون على رؤية صور كوارث مماثلة في قارات أخرى، ونشعر أحياناً بأننا غير معنيين بها، ولكن الآن، إنها شيء يطاولنا مباشرة".

وفي سان مارتان فيزوبي وهي قرية يبلغ عدد سكانها 14 ألف نسمة والواقعة في جبال لا تصل إليها السيارات في شمال نيس، تجمع سياح وسكان في الساحة بانتظار إجلائهم بالمروحيات، كما شاهد صحافي فيديو في فرانس برس تمكن من دخول المكان سيراً. وكانت امرأة تنتظر وهي تحمل أمتعتها على كتفها بعدما تضرر بيتها. وقالت ساندرا دزيت البالغة  62 عاماً بعدما اضطرت الى الفرار من الفيضان مرتديةً ثياب النوم "إنه في النهر، منزل بثلاثة طوابق. لم يبق إلا جزء من الجدار وباب"، مضيفةً "لم يبق لنا شيء، كما نصف القرية".

وتمت تعبئة مروحيات للشرطة والجيش والدفاع المدني، توالى وصولها إلى الأماكن المتضررة شمال نيس لإحضار المياه والطعام وإجلاء المنكوبين. وأحضر عناصر دفاع مدني معدات إنقاذ حملوها على ظهورهم فيما عبروا سيراً طريقاً ضيقاً ممتلئاً بالحجارة التي انهارت جراء رداءة الأحوال الجوية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.