تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قريباً... رجل إطفاء طائر

عنصر إطفاء في كاليفورنيا
عنصر إطفاء في كاليفورنيا © رويترز
نص : هجيرة بن عدة
4 دقائق

يعد توفير الوقت أمرًا بالغ الأهمية لخدمات الطوارئ في سبيل إنقاذ الأرواح ولذلك تختبر المملكة المتحدة وسيلة نقل جديدة وربما غير متوقعة للوصول إلى المناطق المعزولة أو التي يصعب الوصول إليها وذلك عن طريق محركات نفاثة يستطيع من خلالها المنقذ التحليق جواً.

إعلان

إذا شعرت بالتوعك أو في حال أصبت بكسر أو تعرضت لحادث، فهل سيأتي رجال الإطفاء في المستقبل لإنقاذك في بدلة بمحركات نفاثة، تسمح للإنسان بالطيران؟ هذا ما تختبره المملكة المتحدة في منطقة نائية من إنجلترا.

وذكرت بي بي سي أنه جرت أول رحلة تجريبية في 25 سبتمبر /أيلول 2020 في منطقة جبلية في شمال البلاد وبدت التجربة واعدة. فما على المنقذ سوى ارتداء بدلة مجهزة بمحركات نفاثة في بضع عشرات من الثواني مجهزة بمحركين على كل ذراع وآخر على ظهره، وعلى المنقذ فقط أن يسمح لنفسه بالحمل والتوجيه عن طريق تحريك يديه.

وفيما لا تحتاج هذه التقنية الحصول على تصريح خاص إلا أن التدريبات ضرورية لتنفيذ مثل هذه المهام. وسيحمل المنقذ بالإضافة إلى المعدات التي تسمح له بالتحرك في الجو، معدات طبية مثبتة على ساقيه وعلى صدره للمساعدة في تنفيذ مهمات الإنقاذ.

وستسمح هذه التقنية الجديدة بربح الوقت اذ توضح خدمة الإسعاف الجوي الكبرى بالمنطقة الشمالية للمملكة المتحدة وهي خدمة طوارئ جوية غير ربحية، أن عمليات الإنقاذ التي كانت تستغرق ما يقرب من 25 إلى 30 دقيقة سيرًا على الأقدام في بعض المناطق التي يصعب الوصول إليها سيستغرق الأمر 90 ثانية فقط حتى يصل المنقذ في بدلة نفاثة إلى مكان الحادث.

ومع ذلك فإن هذا الإنجاز التكنولوجي الذي تم تحقيقه لن يحل محل طائرات الهليكوبتر التي ستبقى نشطة، وستكون البدلة النفاثة وسيلة تكميلية للتدخل من أجل الوصول إلى المريض بسرعة أكبر.

يبقى السؤال المطروح متى يمكن تطوير مشروع البدلة النفاثة على نطاق واسع؟ وفي هذا الإطار رأت خدمة الإسعاف الجوي الكبرى بالمنطقة الشمالية للمملكة المتحدة أنه أصبح لديها الإمكانيات التقنية لاستخدام هذه المعدات. لكنها ما زالت تفتقر إلى الموارد المالية واللوجستية لتكون عملاتية، ولم يتم الإعلان الى حد الان عن موعد لذلك.

وليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان عن الإطفائي الطائر حيث سبق وأن كشفت دبي عن مشروع مماثل يحمل اسم "الدولفين".

وتحدثت المديرية العامة للدفاع المدني في دبي عن تدريب عدد من رجال الدفاع المدني على التقنية الجديدة، التي تعتمد على نظام المحركات النفاثة، يستطيع من خلالها الإطفائي التحليق جواً، وإطفاء الحرائق البحرية والبرية القريبة من مرفأ دبي، سواء كانت في زوارق أو في مركبات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.