تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما الذي نعرفه عن "الرائحة الشبح" العنصر الجديد من أعراض الإصابة بفيروس كورونا؟

رئيس الوزراء البافاري ماركوس سويدير يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل تلقيه حقنة الإنفلونزا في ميونيخ
رئيس الوزراء البافاري ماركوس سويدير يتحدث إلى وسائل الإعلام قبل تلقيه حقنة الإنفلونزا في ميونيخ © رويترز
2 دقائق

يحدث حاليا أن تشم روائح غريبة  ليست موجودة، كرائحة نفايات أو سيجارة أو غيرها. هذا العنصر يعد من الأعراض الجديدة لفيروس كورونا.

إعلان

يشعر كثيرون من المصابين بفيروس كورونا برائحة غريبة غير موجودة بالفعل من حولنا ، هذه الاعراض يسميها الأطباء "الرائحة الشبح" والتي تنتج عن فقدان حاستي الشم والتذوق. ويشتم المريض هذه الرائحة لدقائق كل يوم او تأتيه أسبوعيا أو شهريا وغالبا ما يشكو المرضى من روائح كريهة جدا. 

إلى ماذا تعود هذه الاعراض؟

هذه الظاهرة بحسب الأطباء ليست جديدة، الا أنّها تنتج عن تلف في الجيوب الأنفية التي عادة ما كانت تسببها الأنفلونزا الموسمية . وفي معظم الأحيان يشفى المريض لاحقا، إلاّ أنّه في بعض الأحيان تأخذ وقتا طويلا لشفائها ما يؤدي إلى فقدان حاسة الشم.

أمّا في حالة الإصابة بكورونا ، فيرى الأطباء أنّ الأمور تكون اكثر تعقيدا ، فيؤدي المرض في أغلب الأحيان الى تلف "البراعم الخاصة بالتذوق". كما يرى الأطباء أنّه في بعض الحالات الفائقة الخطورة ، تؤدي هذه الاعراض إلى التأثير على أماكن معينة في المخ وتكون في هذه الحالة طويلة الأمد.

الحلول والعلاجات

ولهذه الحالات علاجات خاصة يعتمدها الطب حاليا وأبرزها علاجات فيزيائية للأنف، وأيضا من ضمن العلاجات المتبعة التدريب على الشم من خلال الطلب من المريض أن يشم روائح معينة كل يوم ولمرات عديدة في اليوم وذلك من اجل المساعدة على الشفاء السريع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.