تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أرمينيا - أذربيجان

تواصل القصف وعدم الإعلان عن أي تبادل للأسرى أو للجثث يقوّضان الآمال بصمود الهدنة في ناغورني قره باغ

النزاع بين أرمينيا واذربيجان
النزاع بين أرمينيا واذربيجان © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

تبادلت القوات الأرمينية الانفصالية في ناغورني قره باغ والجيش الأذربيجاني يوم الأحد 11 أكتوبر 2020 التهم بعدم الالتزام بهدنة دخلت حيز التنفيذ السبت، وبمواصلة قصف مواقع مدنية.

إعلان

وبعد ظهر الأحد، لم يجر إعلان أي تبادل للأسرى أو للجثث، وهو واحد من بنود وقف إطلاق النار الإنساني الذي تم التفاوض عليه في موسكو ويفترض أنه دخل حيز التنفيذ اعتباراً من السبت الساعة 08,00 ت غ.

واتهمت أذربيجان الانفصاليين الارمن بعدم احترام شروط الهدنة، وتحدثت عن تعرض مدينة غاندجا ثاني كبرى مدن أذربيجان للقصف، ومقتل تسعة مدنيين.

وندد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في تغريدة بـ"انتهاك سافر لوقف إطلاق النار" و"بجريمة حرب".

 وقال واقف ديارغاهلي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأذربيجانية لفرانس برس "لا تحترم القوات المسلحة الأرمينية الهدنة الإنسانية وتواصل الضربات الصاروخية والمدفعية على مدن وقرى وأذربيجان".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان إن "القوات الأذربيجانية تنتهك اتفاق وقف إطلاق النار بشن هجمات على الجنوب بواسطة مدرعات وصواريخ. الوحدات (الانفصالية) قضت بحزم على الأعمال المعادية".

في غاندجا، شاهد صحافيون في فرانس برس مسعفين أذربيجانيين وهم يرفعون أنقاض مبنى مدمر وينتشلون من تحته جثتين.

   في المجمل، دُمّرت تسع شقق بحسب شهود جراء ضربة عند الساعة 02,00 بالتوقيت المحلي (22,00 ت غ) في المدينة.

اتهامات واتهامات مضادة 

وروت عاكفة بيرموفا (64 عاماً) التي ظهرت كدمة حول عينها، أن "حجرة سقطت على وجهي، غطيت عينيّ فسقطت حجرة أخرى. قلت في نفسي، ما هذا ولم أتمكن من رؤية شيء، كان كل شيء مغطى بغيمة من الغبار".

وقال زاغيت علييف أحد سكان المنطقة ويبلغ 68 عاماً، "إنهم وحشيون، ليسوا بشرا. إن الحرب يجب أن تحصل مع عسكريين ونحن مدنيون. كنا نائمين".

من جهتها، نفت سلطات الانفصاليين الأرمن في ناغورني قره باغ  قصف غاندجا.

وأشار الزعيم الأرمني الانفصالي أراييك هاروتيونيان صباح الأحد إلى أن قواته تحترم "اتفاق وقف إطلاق النار"، متحدثاً عن وضع "أكثر هدوءاً" من اليوم السابق.

وشهدت عاصمة الإقليم ستيباناكرت ما لا يقلّ عن ثلاث جولات قصف خلال الليل، وفق صحافيين في فرانس برس. وبعد الظهر، كان يمكن سماع دوي ضربات مدفعية بعيدة من خط الجبهة.

والإثنين يعود إلى موسكو وزير الخارجية الأرميني زهراب مناتساكانيان الذي خاض مع نظيره الأذربيجاني المفاوضات التي أفضت إلى الهدنة.

ومن المقرر أن يلتقي أيضا ممثلي مجموعة مينسك (روسيا وفرنسا والولايات المتحدة) لكن الموعد لم يحدد بعد.

ودعا وزيرا الخارجية التركي والروسي بحسب بيان روسي بعد مكالمة هاتفية إلى "ضرورة الاحترام الصارم لكل أحكام" الاتفاق.

وأبدى الاتحاد الأوروبي "قلقه البالغ" لانتهاك وقف إطلاق النار في قره باغ. 

من جهته، ندد البابا فرنسيس بـ"هدنة تبدو هشة جداً".

وانفصل إقليم ناغورني قره باغ، الذي يشكل الأرمن غالبية سكانه، عن أذربيجان بعد حرب مطلع تسعينات القرن الماضي أسفرت عن ثلاثين ألف قتيل. ومذاك تتهم باكو يريفان باحتلال أرضها وتحصل جولات عنف بشكل منتظم.

والمعارك التي تتواجه فيها منذ 27 أيلول/سبتمبر قوات ناغورني قره باغ المدعومة من يريفان والقوات الأذربيجانية، هي الأخطر منذ وقف إطلاق النار المعلن عام 1994.

مئات القتلى

وأُحصي سقوط أكثر من 500 قتيل في المعارك الأخيرة، بينهم نحو ستين مدنياً، في حصيلة قد تكون في الواقع أكبر بكثير، إذ إن أذربيجان لا تعلن عدد القتلى في صفوف جنودها وكل معسكر يدّعي أنه قتل آلاف الجنود من المعسكر المقابل.

لا يزال الواقع على الأرض غير واضح إذ إن كل معسكر ينفي بشكل قاطع التقدم الذي يزعم المعسكر الآخر أنه حققه. وتؤكد أذربيجان أنها  سيطرت على عدد كبير من القرى، في حين تقول قوات ناغورني قره باغ أنها تصدّ الجيش الأذربيجاني.

وتم التوصل إلى الهدنة في موسكو بعد عدة دعوات وجهها المجتمع الدولي وخصوصاً مجموعة مينسك التي ترأسها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة وتؤدي دور الوسيط في هذا النزاع.

وحذّرت أذربيجان التي تحظى بدعم تركيا، من أن عملياتها العسكرية لن تتوقف نهائياً إلا في حال انسحاب الأرمن من ناغورني قره باغ.

وثمة مخاوف من تدويل النزاع إذ إن أنقرة تشجّع باكو على الهجوم فيما موسكو مُلزمة معاهدة عسكرية مع يريفان.

وتركيا متهمة أيضاً بإرسال مقاتلين موالين لها من سوريا للقتال في صفوف الأذربيجانيين، الأمر الذي تنفيه باكو.

واعتبر الرئيس الأذربيجاني في مقابلة نُشرت الأحد في روسيا، أن أنقرة "يجب أن تؤدي دوراً متزايداً في المنطقة وفي حلّ النزاع".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.