تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غياهب الفضاء: المشاهدة الآن! أو حتى عام 2035 !

كوكب المريخ
كوكب المريخ NASA/JPL/USGS

نادرة هذه البانوراما التي يشهدها الفضاء خلال هذه الايام، يتعلق الأمر بما يمكن وصفه بحوار المسافات بين كوكبين.

إعلان

إنه الكوكب الأحمر الذي لا يبعد عن الأرض حاليًا إلا ب 62 مليون كيلومتر "فقط"، وهو الأمر الذي لن يحدث إلا بعد خمسة عشر عاما.

اليوم، هو الوقت المناسب بشكل خاص لمشاهدة مناظر كوكب المريخ الرائعة باستخدام التلسكوب.

-  عشاق الفضاء ...إلى التلسكوب !

هذا هو الوقت المثالي لمراقبة المريخ، حتى بالعين المجردة إذا سمحت الظروف الجوية بذلك.

ستشاهد تفوق توهج المريخ المميز باللون البرتقالي والأحمر على كوكب المشتري، أكبر كوكب في المجموعة الشمسية، ولا يهيمن عليه سوى كوكب الزهرة. ويظهر جليا الكوكب الأحمر معظم الليل: شرقًا بعد غروب الشمس وغربًا قبل أن يطلع نجم النهار، ليصل إلى أعلى موقع له في قلب السماء في منتصف الليل.

- المريخ في المعارضة !

إذا كان المريخ شديد السطوع حاليًا، فذلك طبيعي، لأنه يقع بالقرب من الأرض: على بعد 62.07 مليون كيلومتر "فقط" منا.

يحدث هذا التقارب كل 780 يومًا، وبينما تستغرق الأرض 365 يومًا لإحداث دورة كاملة حول الشمس، فإن المريخ يضع 687 يومًا.

وسنشاهد الحدث النادر يوم الثلاثاء -13 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، حيث سيكون كوكب المريخ والأرض والشمس مصطفين تمامًا وهنا– نتحدث عن "معارضة" المريخ – إذ سينتج الكوكب الأحمر بعد ذلك أقصى قدر من السطوع.

وبكل تأكيد يعتبر هذا المستجد، فرصة لوكالات الفضاء لإرسال مسابير استكشاف في وقت قياسي سريع وبكميات وقود قليلة، نظرا لقرب الكوكب الأحمر من الأرض.

وفيما نحن هنا على كوكب الأرض منهمكين في التوثيق لهذا الحدث النادر، هناك ثلاث بعثات شقت طريقها نحو الكوكب الأحمر وهي:

-المريخ الأمريكي 2020، وتيانوين-1 الصينية، وبعثة الأمل الإماراتية، هذه البعثات غادرت الأرض في شهر تموز/ يوليو المنصرم ومن المنتظر أن تصل إلى المريخ في شهر شباط/فبراير 2021.

- حوار المسافات بين الكوكبين!

أجل، لا يزال تاريخ الفضاء يوثق مسار الكواكب وغياهبها، وسجل مؤخرا أنه في شهر تموز/ يوليو عام 2018، كان المريخ والأرض متقاربين جدا مما هما عليه اليوم، بمسافة 57.59 مليون كيلومتر. وفي عام 2003، كان الكوكبان أكثر قربا، على بعد 55.69 مليون كيلومتر فقط من بعضهما البعض.

ويمكن القول إن حوار المسافات هذا بين الكوكبين، سيستمر في السنوات القادمة أكثر فأكثر حتى يصل إلى 101.42 مليون كيلومتر في عام 2029، وهو الأكبر في القرن الحادي والعشرين.

وبناء على هذه المعطيات العلمية، سيكون من الضروري على عشاق الفلك واستكشاف الفضاء، الانتظارُ حتى أيلول /سبتمبر من عام 2035، قبل أن تصبح المسافة بين الأرض والمريخ قصيرة جدا، كما في هذه الليالي الخريفية.

لعشاق خبايا الفضاء، عليكم إذن بالمنظار لرؤية توهج الكوكب الأحمر!

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.