تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

تركيا: وفاة 44 شخصا خلال أسبوع إثر تناولهم كميات من الكحول المغشوش

كحول مغشوشة في تركيا ( أرشيف)
كحول مغشوشة في تركيا ( أرشيف) © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أفادت وسائل إعلام تركية يوم الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 بأن 44 شخصا على الأقل قضوا منذ الأسبوع الماضي إثر تناولهم كميات من الكحول المغشوش في تركيا التي تسجل ازديادا في الإنتاج غير القانوني مع الزيادة الكبيرة للضرائب على المشروبات الكحولية.

إعلان

وذكرت قناة "تي أر تي" الحكومية أن 44 شخصا توفوا منذ الجمعة 9 أكتوبر في ثماني محافظات تركية بينها اسطنبول، كما أدخل أكثر من ثلاثين آخرين إلى المستشفى للمعالجة.

   وأوضحت الشرطة الثلاثاء أن كثيرين قضوا بسبب تناولهم مزيجا يحوي سوائل تنظيف، مشيرة إلى توقيف 58 شخصا يُشتبه في أنهم صنعوا مشروبات كحولية مزورة.

   وأفادت وسائل إعلام تركية في الأيام الأخيرة عن حالات تسمم إثر تناول مشروبات كحولية منزلية الصنع، وهو ما بات أكثر شيوعا في السنوات الأخيرة بعد زيادة السلطات التركية الضرائب المفروضة على الكحول.

   وقد سجل سعر الراكي، أشهر المشروبات الكحولية التركية، ارتفاعا كبيرا منذ وصول حزب الرئيس الإسلامي المحافظ رجب طيب إردوغان إلى السلطة في 2002.

   فبعدما كانت عبوة الراكي سعة 700 ميليليتر تكلف في المعدل ثماني ليرات تركية سنة 2002، بات سعرها حاليا حوالى 170 ليرة (21 دولارا على سعر الصرف الحالي).

   وأطلق إردوغان الملتزم دينيا والمتهم من خصومه بالسعي لتعزيز مظاهر التديّن الإسلامي في المجتمع التركي، مواقف عدة ضد استهلاك الكحول أو التبغ.

   وفي 2013، أقرت حكومته قانونا يقلص الساعات المسموح ببيع الكحول خلالها، كما يسعى الرئيس التركي لفرض لبن الـ"عيران" ليكون المشروب الوطني الأول بدل مشروب الراكي الكحولي.

   وبمواجهة هذا الوضع، سجلت عمليات تحضير المشروبات الكحولية سرا ازديادا كبيرا في تركيا، من جهات فردية تتولى إنتاج كميات بسيطة منزليا إلى مصانع احترفت هذا الإنتاج.

   وأعلنت الشرطة التركية الثلاثاء أنها أجرت منذ مطلع العام حوالى 1500 مداهمة في إطار الحملة ضد تصنيع الكحول غير القانوني، وصادرت أكثر من مئتي ألف عبوة تحوي 600 ألف لتر من المشروبات الكحولية غير القانونية.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.