تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان - إسرائيل

انتهاء محادثات قصيرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل والاجتماع المقبل 28 أكتوبر

جنود من الجيش اللبناني في قرية العديسة بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية
جنود من الجيش اللبناني في قرية العديسة بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
4 دقائق

انتهت، يوم الأربعاء 14 أكتوبر 2020 الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بعد قرابة ساعة من انطلاقها في مقر لقوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية في لبنان.

إعلان

ونقلت الوكالة "انتهت الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود بين الجانبين اللبناني والاسرائيلي، على أن تكون الجولة الثانية في 28 الحالي". ولم يصدر حتى ظهر الأربعاء أي بيان ختامي عن الاجتماع الذي شارك فيه الى جانب الوفدين ممثلون عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة التي تلعب دور الوسيط.

وقال مصدر في الأمم المتحدة إن فريقا لبنانيا وآخر إسرائيليا اجتمعا يوم الأربعاء في قاعدة تابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان لإجراء محادثات بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها.

وبعد ساعة تقريبا انفض اجتماع قصير وصفه كبير المفاوضين اللبنانيين بأنه "خطوة أولى في مسيرة الألف ميل".

ونقل عن العميد الركن بسام ياسين الذي قاد فريق التفاوض اللبناني قوله "لقاؤنا اليوم سوف يطلق صفارة قطار التفاوض التقني غير المباشر ويشكل خطوة أولى في مسيرة الألف ميل نحو ترسيم الحدود الجنوبية. وانطلاقا من مصلحة وطننا العليا نتطلع لأن تسير عجلة التفاوض بوتيرة تمكننا من إنجاز هذا الملف ضمن مهلة زمنية معقولة".

وتأتي المحادثات التي توسطت فيها واشنطن بعد جهود دبلوماسية أمريكية استمرت ثلاث سنوات لحل الخلاف المتعلق بمياه المتوسط التي يحتمل أن تكون غنية بالغاز.

وشوهدت طائرتان عسكريتان لبنانيتان تحضران الوفد اللبناني إلى الاجتماع. ومن المتوقع أن يرأس الفريق اللبناني مسؤول من الجيش في حين يرأس الوفد الإسرائيلي المدير العام لوزارة الطاقة.

وجاء إعلان الاتفاق على إجراء المحادثات بعد أسابيع من تكثيف واشنطن الضغط على حلفاء جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وفرضها عقوبات على مسؤول بارز من حركة أمل الشيعية، حليف حزب الله الرئيسي بالبرلمان.

ويقول حزب الله، الذي خاض حربا مع إسرائيل لأكثر من شهر في عام 2006، إن المحادثات ليست مؤشرا على عملية لصنع سلام معها. وقال وزير الطاقة الإسرائيلي أيضا إن التوقعات بشأن الاجتماع يجب أن تكون واقعية.

وقبل ساعات من انعقاد الاجتماع انتقدت جماعة حزب الله وحركة أمل تشكيل فريق التفاوض اللبناني وطالبتا بتغييره بما يضمن اقتصار المشاركة فيه على المسؤولين العسكريين.

واستضافت اجتماع اليوم الأمم المتحدة التي تراقب الحدود البرية منذ انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 بعد احتلال استمر 22 عاما. وستعقد الجولة المقبلة في 28 أكتوبر تشرين الأول الجاري.وجاءت المحادثات بعد موافقة الإمارات والبحرين على إقامة علاقات كاملة مع إسرائيل بموجب اتفاقات توسطت فيها الولايات المتحدة لإعادة تنظيم صفوف بعض من أقرب حلفائها في الشرق الأوسط في مواجهة إيران.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.