تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

لردع إيران : واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط

حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن
حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن / ويكيبيديا

في رسالة موجهة الى ايران، قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون يوم الأحد 06 مايو 2019 أن الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة "واضحة لا لبس فيها" إلى إيران.

إعلان

وأوضح بولتون في بيان "ردا على عدد من المؤشّرات والتحذيرات المقلقة والتصاعديّة، ستنشر الولايات المتحدة حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن وقوّةً من القاذفات في منطقة القيادة المركزية الأميركية" في الشرق الأوسط.

وأضاف "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء تم شنه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية".
ولم يوضح البيان سبب القرار الأميركي بنشر حاملة الطائرات وقوة القاذفات في هذا التوقيت، لكن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكد لاحقا أن الأمر غير مرتبط بالتصعيد مؤخرا بين إسرائيل وقطاع غزة.

وقال بومبيو "ما حصل بالضبط هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من قبل الإيرانيين وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأميركية".وأضاف قبل التوجه إلى فنلندا "في حال حصلت هذه الأنشطة وإن كان ذلك بالوكالة عبر طرف ثالث أو مجموعة مسلحة مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك".ولم يوضح بومبيو طبيعة "الأنشطة التصعيدية" التي كان يشير إليها.ويأتي نشر القوة وسط ارتفاع مستوى التوتر بين واشنطن وطهران بشأن برنامج الأخيرة النووي إذ استهدفت الولايات المتحدة صادرات إيران من اليورانيوم المخصب بعقوبات.

وانسحبت الولايات المتحدة قبل عام بشكل أحادي من الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمته سنة 2015 مع الدول الكبرى وتعهدت بممارسة "أقصى درجات الضغط" بهدف تقييد دور إيران الإقليمي.
وفي نيسان/ابريل، صنّفت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني على أنه "منظمة إرهابية أجنبية".

 

قوة لا تلين

بدأت جهود إدارة ترامب لفرض عزلة سياسية واقتصادية على طهران عام 2018 عندما انسحبت من جانب واحد من الاتفاق النووي الذي تفاوضت عليه واشنطن وقوى عالمية أخرى مع إيران في عام 2015.

وقال بولتون ”ترسل الولايات المتحدة مجموعة حاملة الطائرات الهجومية أبراهام لنكولن وقوة قاذفات إلى منطقة القيادة المركزية الأمريكية لبعث رسالة واضحة لا لبس فيها إلى النظام الإيراني مفادها أن أي هجوم على مصالح الولايات المتحدة أو على مصالح حلفائنا سيقابل بقوة لا تلين“ ولم يذكر بولتون المزيد من التفاصيل.

وجاء في بيان أصدرته البحرية الأمريكية شهر أبريل 2019 أن حاملة الطائرات وقافلة السفن المرافقة لها قد خرجت من نورفولك بولاية فرجينيا في الأول من أبريل نيسان ”لنشرها بشكل منتظم“، لكنها لم تقدم أي وجهة في ذلك الوقت.

ورغم أنه ليس مستغربا أن يكون لدى الولايات المتحدة حاملات طائرات في الشرق الأوسط، فإن لغة بولتون قد تزيد التوترات. وجاء التهديد الذي وجهه الحرس الثوري الإيراني في أواخر الشهر الماضي بإغلاق مضيق هرمز بعد إعلان الولايات المتحدة أنها ستلغي الإعفاءات التي منحتها العام الماضي لثمانية مشترين للنفط الإيراني ومطالبتها لهم بوقف مشترياتهم بحلول الأول من مايو أيار أو مواجهة عقوبات. وعارضت الحكومات الأوروبية إعادة فرض واشنطن للعقوبات على إيران. وقال مسؤول كبير في إدارة ترامب في ذلك الوقت إن أي تحرك عدواني من جانب إيران في المضيق سيكون غير مبرر وغير مقبول.

وكانت إيران أطلقت تهديدات في الماضي لإغلاق الممر المائي، لكنها لم تقدم على ذلك.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن