تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

فيسبوك وحملة الصفحات الزائفة وصحيفة "الفجر" المصرية

سمعي
أخبار زائفة
أخبار زائفة (pixabay)

ثارت ثائرة بعض نجوم البرامج الحوارية في مصر، عندما أغلقت شركة فيسبوك الصفحات الخاصة بجريدة " الفجر" المصرية وكافة المطبوعات التابعة لها.

إعلان

وهاجم أحدهم فيسبوك بعنف، معتبرا أنها فعلت ذلك لأن جريدة "الفجر" تهاجم قطر وتركيا، وألمح إلى أن فيسبوك ربما تسعى للحصول على أموال قطرية لكي تقوم بفرض الرقابة على من يهاجمون قطر، ويأتي هذا الاتهام مع العلم أن حجم أعمال الشركة بلغ العام الماضي ما يقارب 56 مليار دولار.

ويختلف الأمر جذريا عما روجت له بعض وسائل الإعلام المصرية، أولا من حيث حجم الإجراء الذي اتخذته الشركة، والذي لم يقتصر على صحيفة " الفجر" الغراء، وإنما شمل، مجموعة أولى من 211 حسابا و107 صفحات و49 مجموعة و87 حسابا على إنستغرام، مصدرها كل من الإمارات ومصر ونيجيريا.

ومجموعة ثانية، حذفت في مصر، تتضمن 163 حسابا و51 صفحة و33 مجموعة و4 حسابات على انستغرام.

وأوضحت الشركة الأميركية أنها اكتشفت أن الحسابات مرتبطة بثلاث حملات على فيسبوك وإنستغرام، الأولى مصدرها الإمارات ومصر ونيجيريا، والثانية مصدرها إندونيسيا، والثالثة مصدرها مصر.

وقامت هذه الحملات، التي لا تربطها أي علاقة، بإنشاء شبكة من الحسابات المزيفة التي تضلل المستخدمين بشأن هوية أصحاب الحسابات ونشاطهم، لكي تقوم بتحركات منسقة وزائفة، تركز فيها على نشر محتوى سياسي يدعم الإمارات والسعودية ومصر وينتقد قطر وإيران وتركيا والانفصاليين الجنوبيين في اليمن، وتم ذلك بالتنسيق بين شركتين واحدة في الإمارات والأخرى في مصر. 

باختصار، هناك جهات معينة تتمتع بالإمكانيات المادية، تقوم بخلق أعداد كبيرة من الحسابات والصفحات بأسماء مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي، ثم تقوم باستخدامها في حملات منسقة ومزيفة سواء للهجوم على شخصيات ودول أو للدفاع عن شخصيات ودول أخرى. ويبدو أن صحيفة "الفجر" ظهرت بقوة كجهة لتنسيق الحملات الزائفة المختلفة، التي نتحدث عنها، مما أدى لحذف حساباتها وصفحاتها.

ويجب القول إن فيسبوك تعرضت للكثير من الانتقادات من دول غربية ومنظمات مدنية في السنوات الأخيرة، بسبب ضعف تصديها للمحتوى المتطرف ولاستغلال منصة فيسبوك للدعاية السياسية لهذه الدولة أو مهاجمة تلك الدولة أو بث الأخبار الكاذبة.

وهي ليست المرة الأولى، ذلك إن الشركة الأمريكية أزالت في وقت سابق هذا العام حسابات من العراق وأوكرانيا والصين وروسيا والسعودية وإيران وتايلاند وهندوراس وإسرائيل. كما أعلنت في أبريل/نيسان 2018 أنها أزالت أو وضعت علامات تحذير على 1.9 مليون محتوى متطرف يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الماضي.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.