تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

المليارات الإلكترونية بين "الجمعة السوداء" و"إثنين الإنترنت"

سمعي
يوم "الجمعة الأسود" للتخفيضات في أسعار السلع
يوم "الجمعة الأسود" للتخفيضات في أسعار السلع فليكر (Gerard Stolk)

يوم "الجمعة الأسود" الذي شغل الجميع مؤخرا في كافة أرجاء العالم، هو في الأصل تقليد أمريكي، حيث تقوم المتاجر في أول يوم جمعة بعد عيد الشكر، أي في نهاية شهر نوفمبر / تشرين الثاني، بتقديم تخفيضات كبيرة في الأسعار لمدة يوم واحد، وتفتح أبوابها منذ ساعات الصباح المبكرة لكي تسمح لأكبر عدد ممكن من شراء السلع المختلفة، ويشكل هذا اليوم، عمليا، انطلاقة موسم شراء هدايا عيد الميلاد ونهاية السنة.

إعلان

ويقضي التقليد بالتنقل بين المتاجر والأسواق التجارية، في فترة الأعياد هذه، بحثا عن العروض المغرية، ويعتبر أهم أيام السنة بالنسبة للكثير من التجار، إذ يصطف الزبائن في طوابير، أمام المتاجر الكبرى، لساعات طويلة متحدين البرد القارس للإفادة من العروض قبل فوات الأوان.

ولكن الأمور تغيرت هذا العام في الولايات المتحدة، وانخفض الإقبال، وفق ما كانت استطلاعات الرأي قد توقعته، مثل استطلاع لشركة "برايس ووترهاوس كوبر" الاستشارية، والذي أظهر أن 36 ٪ من الأشخاص المستطلعة آراؤهم مهتمون بعروض "الجمعة الأسود"، بعدما كانت النسبة 59 ٪ في 2015، وهناك عدة عوامل وراء هذا التغيير، إذ قررت أغلبية تصل إلى 54 ٪، وللمرة الأولى، ابتياع احتياجاتها لأعياد نهاية العام عبر الإنترنت بدل النزول إلى الأسواق.

وتنبغي الإشارة إلى بروز ما أطلق عليه تسمية "تأثير أمازون" نسبة إلى المجموعة الأميركية العملاقة في مجال التجارة الإلكترونية، التي غيّرت العادات الاستهلاكية بفعل المناسبات التجارية المتكررة التي تنظمها المجموعة ونظام تسليم للسلع عالي الكفاءة.

يبقى أنني رأيت ملصقا على شبكات التواصل الاجتماعي، يقول "أمازون لا تمتلك متاجر، أوبر لا تملك سيارات، فايسبوك لا تصنع محتوى، علي بابا لا تملك مخزونا، إيربيإنبي لا تملك عقارات، نيتفليكس ليست قناة تلفزيونية والبيتكوين ليس لها وجود مادي"، شركات تحمل مفاهيم جديدة للبضاعة والتجارة ينبغي التأمل فيها بصورة أكثر عمقا، وهي شركات كان من المستحيل أن ترى النور قبل ظهور الشبكة الدولية.

في كافة الأحوال، فإنه فور انتهاء يوم "الجمعة الأسود" يليه يوم "اثنين الإنترنت" أو "سايبر مونداي"، والذي يقوم على المبدأ ذاته ولكن عبر الإنترنت فقط.

ولكي ندرك الحجم الاقتصادي لهذه الأيام عبر الشبكة، يكفي أن نعرف حجم المبيعات عبر الإنترنت خلال يومي عيد الشكر والجمعة الأسود والذي وصل إلى حوالي ثمانية مليارات دولار بزيادة 17.9٪ عن العام الماضي، وأنه يمكن ان يبلغ 6 مليارات وستمائة مليون دولار في "اثنين الإنترنت".
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.