تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

عالم ما بعد كورونا: ما هو استثنائي ومؤقت قد يصبح عاديا ودائما

سمعي
خريطة تبرز مدى التزام الفرنسيين بالحجر الالزامي ( مصدر covimoov)
خريطة تبرز مدى التزام الفرنسيين بالحجر الالزامي ( مصدر covimoov) © فيسبوك (Jackie Bourneton)

حالة من التسيب النسبي في التزام الفرنسيين بالحجر الصحي خلال الأيام الأولى من شهر إبريل / نيسان، إذ اتضح، أنه مع بداية عطلة عيد الفصح وارتفاع حرارة الطقس، تزايد عدد الفرنسيين الذين يغادرون منازلهم للتجول في الشوارع، ولعلك تتساءل، عزيزي المستمع، كيف أمكن رصد هذه الظاهرة؟ والإجابة تاتي من النتائج التي جمعها برنامج Covimoove الفرنسي الذي يستخدم خاصية تحديد المواقع في الهواتف الذكية، ويرصد بالتالي أماكن تواجد حامل الهاتف بالنسبة لمقر إقامته.

إعلان

مثال بسيط يعزز الجدل الدائر حول العالم في مرحلة ما بعد الكورونا وسلسلة الإجراءات الاستثنائية التي اتخذت لمواجهة الفيروس فيما يتعلق بمراقبة المواطنين.

يوفال نواه حراري أستاذ التاريخ في جامعة القدس العبرية، يحذر في مقال هام من أن المواطنين يقبلون، في ظل ظروف استثنائية مثل الوباء، ما كان من المستحيل أن يوافقوا عليه في الظروف العادية، ولكنه يركز على أن ما تقدمه لنا الحكومات كإجراءات مؤقتة، عادة ما تتحول لإجراءات دائمة، والحجج كثيرة بدء من المخاوف من موجة ثانية من الوباء ومرورا بظهور وباء جديد ... إلخ.

ويضرب حراري المثال بدولة إسرائيل التي فرضت قانون الطوارئ عام ١٩٤٨، ولم يتم إلغائه إلا عام ٢٠١١، ولدينا في البلدان العربية أمثلة مشابهة لاستمرار تطبيق حالة الطوارئ لعدة عقود بحجج مختلفة.

قبل بضعة عقود، كان من المستحيل على الأنظمة الشمولية أن تفرض رقابة تقليدية حقيقية، بواسطة المخبرين ورجال الأمن، على مدى الأربع وعشرين ساعة يوميا على كل مواطنيها، ولكن الأدوات الرقمية والشبكة الدولية تسمح بذلك حاليا، وبعض الدول مثل الصين وكوريا الجنوبية تعلن ذلك رسميا، بل وتجبر مواطنيها على حمل سوارات إلكترونية قادرة على تسجيل أماكن تواجدهم وحالتهم الصحية.

حتى الآن، كانت الحكومات تهتم بأن تتعرف على خياراتك السياسية المختلفة، أي قناة تلفزيونية تشاهد، الآراء التي تعبر عنها على شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن مع السوار الإلكتروني يمكنها ان تطلع مباشرة على ايقاع نبض القلب ودرجات الحرارة، وفي مراحل أكثر تقدما على حالتك النفسية بدء من السعادة، الحزن أو الغضب، ولنتخيل مثال مواطن في بلد ما أثناء خطاب للزعيم، ترصد الحكومة مشاعر الغضب عبر سواره الإلكتروني.

المؤكد هو أن نمط الحياة سيختلف كثيرا بعد انحسار الوباء، وما سيحدد معالم هذه الحياة هي سلسلة القرارات الاستثنائية التي تتخذ على عجالة حاليا، ويسارع الجميع لقبولها، لأن التاريخ علمنا أنه في مجال إحكام الرقابة على الناس، ما هو استثنائي ومؤقت اليوم يصبح طبيعيا ودائما في الغد.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.