تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

ترامب أشهر مستخدم لتويتر يعلن الحرب على شبكة التواصل الاجتماعي

سمعي
ترامب
ترامب © رويترز

أثارت شبكة تويتر للتواصل الاجتماعي ضجة كبيرة عندما حجبت تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، معتبرة أنها تخالف قواعد الشبكة التي تمنع تمجيد العنف، وكان ترامب قد علق على الاضطرابات في مدينة مينيابوليس، قائلا إن هناك من يسيء لذكرى الضحية بسبب ممارسات غير قانونية ومحذرا من أن عمليات النهب يمكن أن تؤدي إلى اللجوء إلى إطلاق النار.

إعلان

يجب القول إنها مجرد الحلقة الأخيرة في خلاف اشتعل بين موقع التواصل الاجتماعي والبيت الأبيض، ذلك إن تويتر كان في موقع حرج مع أشهر مستخدميه، وتلقى الكثير من الانتقادات ممن اعتبروا أن الموقع يتساهل مع مقولات ينشرها ترامب، كان آخرها تغريدة تدخل في إطار نظرية المؤامرة تحدث فيها ترامب عن جريمة مزعومة يشترك فيها مقدم تلفزيوني وعضو جمهوري سابق في الكونغرس، وسمح تويتر، عندئذ، بنشر التغريدة، قبل أن يعود ليضع تعليقات على تغريدتين لترامب تحذر من مصداقية حديث الرئيس الأمريكي.

أثار الأمر، بطبيعة الحال، غضبا شديدا في البيت الأبيض، وبدء ترامب في إطلاق الوعيد وذهب حتى القول بأنه يمكن أن يغلق تويتر، ومنذ ذلك الحين، تفيد الأخبار أن كلا الطرفين يشحذ أسلحته، إذ يبحث الفريق الرئاسي عن تغريدات رؤساء وزعماء تدعو للعنف دون أن يحاسبهم تويتر على ذلك، بينما يبحث فريق تويتر في كافة تغريدات ترامب السابقة.

المؤكد أن ترامب لن يغلق تويتر، ذلك إنه، وبالرغم من هذا الصراع العلني، لم يغلق حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي ويواصل تغريداته كالعادة.

على العكس، أعلن مارك زوكيربيرج أن فايسبوك لن يتدخل في نشر تصريحات الرؤساء، ونشر فريق الرئيس الأمريكي تغريداته المحجوبة على فايسبوك، مما يضع الشبكتين في مواجهة ضمنية على الأقل.

ولكن فايسبوك لا يتورع عن حجب الكثير من منشورات مشتركيه، وآخرها أثار ضجة في فرنسا عندما منع نصا بحجة أنه يستخدم مرادفات سوقية لكلمة مثلي، وتكمن المشكلة في أن صاحبة المنشور كانت رئيسة جمعية للدفاع عن حقوق المثليين.

فايسبوك يحجب الكثير من المنشورات ويعاقب أصحابها بمنعهم من النشر لفترات مختلفة دون أن يقدم أي مبرر لذلك، سوى العبارة الشهيرة القائلة بأن ما نشر يخالف قواعد النشر للشبكة، وهو ما وقع معي شخصيا عندما كنت أعلق منتقدا على كلمة لأحد الزعماء الإسلاميين، وكان واضحا أن المسؤولين لم يحاولوا فهم مضمون ما نشرت، وأن مجرد نشر اسم هذا الزعيم كان وراء القرار، وحتى إن كنت لا أنتقد هذا الزعيم، لم أفهم أسباب المنع ومبررات وحجج مارك روكيربيرك الذي يتصرف كديكتاتور صغير في بعض الأحيان. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.