تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

نشر الفضائح السياسية في مرحلة ما قبل شبكات التواصل الاجتماعي

سمعي
الصورة من رويترز
4 دقائق

شاهدت الفيلم الأمريكي "أوراق البنتاجون" الذي أعادني بالتاريخ إلى مرحلة الحرب الأمريكية في فيتنام في بداية السبعينيات، ويروي قصة تقرير كان وزير الدفاع روبرت ماكنمارا، في ذلك الوقت، قد طلبه من باحث حول فرص الولايات المتحدة للانتصار في هذه الحرب، وخلص التقرير إلى استحالة هذا الانتصار، ولكن الولايات المتحدة استمرت في الحرب وتقديم الضحايا، لتحسين وضعها في المفاوضات المقبلة مع الفيتناميين.

إعلان

الباحث الذي لم يتحمل ذلك سرب التقرير إلى صحيفة "نيويورك تايمز" التي نشرت مقالا عنه قبل أن يمنعها القضاء من المواصلة، بينما كان التقرير قد تسرب أيضا إلى صحيفة "الواشنطن بوست"، وتجري أحداث الفيلم حول صراعات الكواليس، وعلى مستوى القمة بين الحكومة وإدارة الصحيفة، حول نشر التقرير أم الامتناع عن ذلك.

في هذه اللحظة من الفيلم لم أستطع إلا أن أنتبه إلى مدى الصعوبات والتضحيات التي قدمها الكثيرون لنشر تقرير حكومي في عصر ما قبل شبكات التواصل الاجتماعي، وتابعت مشهد الباحث المختبئ، على مدى أيام طويلة في غرفة صغيرة في موتيل مع نسخة من تقريره، خوفا على حياته، بينما يستغرق الأمر اليوم دقائق قليلة لنشره على شبكات التواصل الاجتماعي أو على الانترنت عموما من منطقة نائية من العالم، واتخاذ الاحتياطات التقنية بحيث يصعب التعرف على مصدر ومكان النشر.

أعرف جيدا أن الموضة حاليا هي الهجوم الشرس على الشبكة الدولية وشبكات التواصل الاجتماعي لأسباب عدة تتعلق بالأخبار الزائفة أو بوصفها أنها ساحة للصراعات والمشادات غير الأخلاقية ... الخ، ولا تأتي هذه الهجمات من الحكومات فقط، ولكنها تأتي، أيضا، من مدافعين عن الحريات أو متخصصين في المعلوماتية.

وربما ينبغي علينا، وسط هذا الكم الهائل من الانتقادات، أن نعود بالذاكرة بعض الشيء، ونتذكر الكم الكبير من الحقائق الخطيرة، التي تم الكشف عنها بفضل الإنترنت، ومن أشهرها وثائق ويكيليكس، وكشف سنودن عن برنامج مراقبة المواطنين الذي تستخدمه وكالة الأمن القومي الأمريكية، دون الحديث عن مئات، إن لم نقل آلاف، قضايا الفساد والمخططات السياسية الضارة بالشعوب التي تم فضحها للرأي العام على الشبكة.

والأهم من كل ذلك، هو ما نردده دائما، من أن المواطن البسيط، وللمرة الأولى في التاريخ، أصبح من حقه أن يعلق على كل ما يحدث حوله ويقول رأيه في مختلف القضايا على الملء ودون الحاجة لأجهزة إعلامية لها مصالح وسياسات خاصة.

شبكات التواصل الاجتماعي مثل كل ما هو جديد حملت العديد من السلبيات المساوئ، ولكن الثورة التي أحدثتها في مجال حرية الرأي والنشر لا مثيل لها في التاريخ. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.