تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إي ميل

لماذا معالج A14 من أبل هو أهم اعلان في فعالية الشركة بالرغم من غياب الأيفون المنتظر؟

سمعي
.
. © نايلة الصليبي - Apple.com

تشرح نايلة الصليبي في "إي ميل" مونت كارلو الدولية ،لماذا معالج A14 Bionic من أبل، هو أهم اعلان في فعالية الشركة الافتراضية التي بثت يوم الثلاثاء 15 سبتمبر2020 على موقع الشركة بالرغم من غياب الإعلان عن طرح الأيفون المنتظر؟ 

إعلان

لم تمنع جائحة كورونا المستجد أبل من عقد مؤتمرها التقليدي لتقديم ابتكاراتها الجديدة وقدمت يوم الثلاثاء 15 سبتمبر2020 حدثا افتراضيا تحت عنوان Time Flies. كشفت فيه أبل عن نموذجين من الساعة الذكية، الجيل السادس منها مزود بمستشعر يراقب مستوى الأوكسيجين في الدم. بالإضافة لتقديم الجيل الثامن من الكمبيوتر اللوحي iPad  والنموذج الجديد لـ iPad Air ،بالإضافة لاقتراح مجموعة جديدة من الخدمات التي تعول عليها شركة أبل لتنشيط وتعزيز نموذجها التجاري. غير أن المؤتمر لم يكن على مستوى بريقه المعتاد إذ للمرة الأولى، لم يكن هناك هاتف ايفون جديد.إذ رأت شركة أبل أنه ليس من المناسب تقديم هاتفها الجديد في هذه الفترة بعد تأخر الإنتاج و عدم تمكن شحن الأجهزة للعملاء في الوقت المنتظر نتيجة جائحة كورونا  و أيضا بسسب وقف تصنيح  بعض عتاد الجهاز في الصين.

أعلنت أبل عن الجيل السادس Apple Watch Series 6، وعن نسخة Apple Watch SE، وعن أيباد الجيل الثامن، وiPad Air جديد. كما قامت أبل بتعزيز خدماتها مع إطلاق خدمة Apple Fitness +، هي تدريبات اللياقة البدنية، فضلا عن مجموعة حزم اشتراكات لخدمات أبل تجمع بين خدمات الشركة المتعددة في اشتراك شهري واحد.

لم يذكر تيم كوك، الرئيس التفيذي طوال فعالية أبل تاريخ أو موعد إصدار هاتف أبل المنتظر iPhone 12 ،ما اعتبره بعض المحللين "ضربة حقيقية لقطاع الاتصالات الهاتفية في العالم" ومع ذلك، كان هنالك ما يعطي فكرة عن قدرات النسخة الجديدة المنتظرة من هاتف "الأيفون" المنتظر؛ ذلك عندما قدمت أبل المعالج A14 Bionic الجديد . معالج استثنائي بقدراته، زود به جهاز الـiPad Air الجديد؛ الذي ربما سيكون المعالج ضمن عتاد iPhone 12.

تعتبر شريحة A14 Bionic نتيجة تكنولوجيا فائقة الدقة، فأتت الشريحة بدقة 5 نانومتر، مع 11.8 مليار من الترانزستورات لزيادة الأداء و رفع كفاءة الطاقة في كل جزء تقريبا من أجزاء الرقاقة.

تتميز الشريحة A14 Bionic بكونها من الجيل الأخير من الفئة A، وبتصميم جديد، فهي سداسية النواة، لزيادة أداء المعالج بنسبة 40٪، بالإضافة لبنية رسومات جديدة رباعية النواة  لترقية الرسومات بنسبة 30٪" . حسب ما قدمه نائب رئيس platform architecture في شركة أبل Tim Millet بالمقارنة مع الجيل السابق من iPad Air، الذي استخدم رقاقة A13 المحفورة في شريحة 7 نانومتر. كما تحدث Milletعن المحرك العصبي Neural Engineالجديد القادر على التعامل مع 11 تريليون عملية في الثانية الواحدة. ما يضاعف أداء تعلم الآلة الـ machine Learning.وأيضا إمكانيات جديدة للألعاب والتطبيقات الأخرى النهمة.

يعتقد بعض خبراء التكنولوجيا أن المعالج A14  ربما ستزود به أبل أجهزة MacBooks  المقبلة، علما أن أبل ستنتقل هذا العام من استخدام  معالجات إنتل إلى معالجات أبل سيليكون لأجهزة الكمبيوتر. ما يعني قدرات جديدة فائقة  للقدرة الحاسوبية لأجهزة أبل.

يمكنكم التواصل مع نايلة الصليبي عبر صفحة برنامج "إي ميل" مونت كارلو الدولية على لينكد إن تويتر @salibi و @mcd_digital وعبر موقع مونت كارلو الدولية مع تحيات نايلة الصليبي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.